وزارتا النفط العراقية والطاقة التركية تجتمعان لبحث استئناف تصدير نفط كوردستان

وجهت وزارة النفط العراقية رسالة رسمية إلى تركيا بشأن استئناف تصدير نفط إقليم كوردستان، لكنها ما زالت تنتظر رداً من أنقرة
عاصم جهاد
عاصم جهاد

أربيل (كوردستان 24)- من المقرّر أن تجتمع وزارتا النفط العراقية والطاقة التركية، يوم غدٍ الاثنين، لبحث استئناف تصدير نفط إقليم كوردستان.

وقال المتحدث باسم وزارة النفط العراقية، عاصم جهاد، لـ كوردستان 24،  إن الاجتماع "سيعقد في بغداد وستناقش فرق الوزارتين المشاكل الفنية لاستئناف تصدير النفط من إقليم كوردستان".

وكانت تركيا أرجأت استئناف تصدير نفط كوردستان لأسبابٍ فنية وبررت ذلك بضرورة فحص أنابيب النفط، قبل أن تتحجج بالانتخابات.

وفي وقتٍ سابق، أكّد نائب وزير النفط العراقي باسم محمد عبادي أنه "تم التوصّل إلى اتفاق مع تركيا للاجتماع في الـ 19 يونيو حزيران الجاري، لبحث استئناف تصدير نفط الإقليم عبر ميناء جيهان التركي".

وقال عبادي: "في الماضي تبادلنا رسائل مفادها أن عملية تصدير النفط عبر ميناء جيهان يجب أن تستأنف في أسرع وقتٍ ممكن، لكن الجانب التركي أبلغنا أن سبب التأخير فني".

بعد قرار محكمة التحكيم الدولية بباريس في (25 آذار 2023) بشأن تصدير النفط من إقليم كوردستان، توقفت الصادرات النفطية إلى ميناء جيهان.

وبتوجيهٍ من رئيس حكومة كوردستان مسرور بارزاني، زار وفدٌ من الإقليم بغداد، لمناقشة الموضوع والتوصل إلى اتفاق.

وفي الـ 4 من أبريل نيسان الفائت، زار مسرور بارزاني بغداد، وكان في استقباله رئيس الحكومة العراقية محمد شياع السوداني، وحضرا مراسم توقيع اتفاقية نفط الإقليم عبر شركة "سومو" العراقية.

وبعد حل المشاكل الفنية بين فرق وزارة الثروات الطبيعية بالإقليم وشركة سومو، لاستئناف عملية تصدير نفط كوردستان، وجهت وزارة النفط العراقية رسالة رسمية إلى تركيا بهذا الشأن، لكنها ما زالت تنتظر رداً من أنقرة، وحتى الآن لم يستأنف تصدير النفط.