عودة العلاقات بين قطر والإمارات.. خطوة جديدة في الجهود السعودية لـ"تصفير المشاكل"

الصورة عام 2021- لفرانس 24
الصورة عام 2021- لفرانس 24

أربيل (كوردستان24)- في أحدث تطور في ملف إنهاء الانقسام بين دول الخليج، أعادت كل من قطر والإمارات العربية المتحدة فتح سفارتيهما الاثنين 19 يونيو/حزيران. هذا التطور يأتي بعد نحو ستة أعوام من التوتر بين البلدين، التي جاءت على خلفية مقاطعة الرباعي العربي: السعودية ومصر والإمارات والبحرين في 2017 للدوحة، متهما إياها بدعم تنظيمات متطرفة وتقربها من إيران. 

وقالت الخارجية القطرية في بيان إنه تقرر "استئناف العمل في السفارة القطرية لدى أبوظبي وقنصليتها في دبي، وسفارة الإمارات في الدوحة ابتداء من اليوم الإثنين". وأضاف البيان أن هذا الإعلان يأتي "انطلاقاً من اتفاق العلا، وحرصا من الدولتين على تعزيز العلاقات الثنائية".

 وأكد الجانبان، بحسب البيان الرسمي، أن هذه الخطوة تأتي تجسيداً لإرادة قيادتي البلدين وتعزيزا لمسيرة العمل العربي المشترك، بما يحقق تطلعات الشعبين الشقيقين. 

تزامنا، قالت وكالة الأنباء القطرية "قنا" إن الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، رئيس مجلس الوزراء ووزير الخارجية القطري، تلقى الاثنين اتصالا هاتفياً من نظيره الإماراتي الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان، جرى خلاله "تبادل التهنئة بمناسبة استئناف التمثيل الدبلوماسي بين البلدين".

وأوضحت الوكالة أن الجانبين استعرضا "العلاقات الأخوية بين البلدين، وسبل تعزيز التعاون في مختلف المجالات بما يحقق مصالح الشعبين الشقيقين"، إضافة إلى تبادل "وجهات النظر بشأن المستجدات الإقليمية والدولية، وعدد من القضايا ذات الاهتمام المشترك".