السعودية ترد على ايران بشأن الحج وتتوعدها بـ"حزم وحسم"

قال ولي عهد المملكة العربية السعودية الأمير محمد بن نايف إن تصريحات المسؤولين الإيرانيين حول الحج التي ازدادت حدة في الآونة الأخيرة لا تستند إلى أي مصداقية مشيرا الى ان طهران طالبت بأمور "تخالف شعائر الحج" في محاولة لـ"تسيّس الحج".

K24 - اربيل

قال ولي عهد المملكة العربية السعودية الأمير محمد بن نايف إن تصريحات المسؤولين الإيرانيين حول الحج التي ازدادت حدة في الآونة الأخيرة لا تستند إلى أي مصداقية مشيرا الى ان طهران طالبت بأمور "تخالف شعائر الحج" في محاولة لـ"تسيّس الحج".

وجدد المرشد الايراني علي خامنئي يوم امس انتقاده للسعودية بشأن إدارتها للحج وقال إنه يتعين الا تتولى مسؤولية تنظيمه بعد حادث تدافع قتل فيه مئات الحجاج العام الماضي.

وقال الأمير محمد بن نايف في تصريحات نقلتها وكالة الانباء السعودية الرسمية إن ما يقولوه الايرانيون "لا يستند إلى المصداقية والموضوعية وهم يعلمون قبل غيرهم أن المملكة قدمت للحجاج الإيرانيين كبقية حجاج بيت الله الحرام كل التسهيلات".

وتابع "إلا أنه في حج هذا العام تقدمت بعثة الحج الإيرانية بمطالبات تخالف مقاصد الحج وما تلتزم به بقية بعثات الحج الأخرى وتعرض أمن الحج والحجاج بما فيهم الحجاج الإيرانيين للخطر وتخالف كذلك قدسية المكان والزمان".

وأكد بن نايف أن "المملكة لا تسمح بوقوع ما يخالف شعائر الحج ويعكر الأمن ويؤثر على حياة الحجاج وسلامتهم من قبل إيران أو غيرها وأن التعامل مع من يخالف مقاصد الحج ويمس بأمن الحجيج سيكون حازما وحاسما وسيطبق عليه ما يصدر بحقه من أحكام شرعية".

ولن يشارك الحجاج الإيرانيون هذا العام في الحج بعد أن انهارت محادثات التنسيق بين البلدين في أيار مايو الماضي.

ولفت بن نايف الى ان "الجهات الإيرانية هي التي لا ترغب في قدوم الحجاج الإيرانيين لأسباب تخص الإيرانيين أنفسهم في إطار سعيهم لتسيس الحج وتحويله لشعارات تخالف تعاليم الإسلام وتخل بأمن الحج والحجيج."

وشهد الحج كارثة العام الماضي اسفرت عن مصرع اكثر من ألفي حاج  بينهم أكثر من 400 إيراني لكن الرياض قالت ان العدد بلغ نحو 769 حاجا.

ت: م ي