رئيس بلدية موسكو: ثمة أنشطة جارية لمكافحة الارهاب في المدينة

أربيل (كوردستان24)- قال رئيس بلديّة موسكو سيرغي سوبيانين صباح السبت إنّ ثمّة "أنشطة لمكافحة الإرهاب" جارية في المدينة، عقب إعلان قائد مجموعة فاغنر تمردا على قيادة الجيش الروسي.

وكتب سوبيانين على تلغرام أنه في ضوء "المعلومات التي وصلتنا، ثمة أنشطة لمكافحة الإرهاب جارية في موسكو بهدف تعزيز الإجراءات الأمنية".

وكان قائد مجموعة "فاغنر" قد دعا أمس الجمعة إلى انتفاضة على قيادة الجيش الروسي بعدما اتّهمها بقتل عدد كبير من عناصره في قصفٍ استهدف مواقع خلفيّة لهم في أوكرانيا، وهو اتّهام نفته موسكو مُطالبةً مقاتلي يفغيني بريغوجين باعتقاله بتهمة "الدعوة إلى تمرّد مسلّح".

وأكّد قائد فاغنر أنّه وعناصر مجموعته البالغ عددهم 25 ألفا "مُستعدّون للموت" من أجل "الوطن الأمّ" و"تحرير الشعب الروسي" من التسلسل الهرمي العسكري الذي أعلن دخوله في تمرّد ضدّه.

وبنبرة ملؤها الغضب، قال بريغوجين في رسالة صوتيّة نشرها مكتبه "لقد شنّوا ضربات، ضربات صاروخيّة، على معسكراتنا الخلفيّة. قُتل عدد هائل من مقاتلينا".

وتوعّد بريغوجين بـ"الردّ" على هذا القصف الذي أكّد أنّ وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو هو الذي أصدر الأمر بتنفيذه.

وأضاف أنّ "هيئة قيادة مجموعة فاغنر قرّرت أنّه ينبغي إيقاف أولئك الذين يتحمّلون المسؤوليّة العسكريّة في البلاد"، مؤكّداً أنّ وزير الدفاع سيتمّ "إيقافه".

وقال بريغوجين في رسالة صوتيّة على تلغرام "نحن جميعا على استعداد للموت، جميعنا الـ25 ألفا... لأننا نموت من أجل الوطن، نموت من أجل الشعب الروسي الذي يجب تحريره من أولئك الذين يقصفون السكّان المدنيّين".

وتعهّد بريغوجين السبت أن "يذهب حتّى النهاية" وأن "يدمّر كل ما يعترض طريقه"، مؤكّدا أنّ قوّاته دخلت الأراضي الروسيّة.

وقال "نحن نُواصِل وسنذهب حتّى النهاية" وذلك بعد إعلانه أنّ قوّاته "اجتازت (...) حدود الدولة" الروسيّة بعدما كانت منتشرة في أوكرانيا.

وذكر بريغوجين أنّه "دخل إلى روستوف"، وهي مدينة في جنوب روسيا غير بعيدة عن أوكرانيا، وأنّ عناصره لم يفتحوا النار باتجاه مُجنّدي الوحدة المنتشرين لعرقلة طريقه.

وأضاف "نحن لا نقاتل سوى المحترفين"، قائلا إنه لا يريد قتل "أطفال". لكنه شدد أيضا على "أننا سندمر كل ما يعترض طريقنا".

وفي وقت سابق ليل السبت ذكر بريغوجين أنّ قوّاته أسقطت مروحيّة عسكريّة روسيّة.

وقال في رسالة صوتيّة "الآن فتحت مروحيّة النار على رتل مدنيّ، وقد أسقطتها وحدات فاغنر"، من دون أن يُحدّد مكان الواقعة.

ودعا بريغوجين الجيش إلى عدم "مقاومة" قواته. وقال "هناك 25 ألف منّا وسوف نحدّد سبب انتشار الفوضى في البلاد... احتياطنا الاستراتيجي هو الجيش بأسره والبلد بأسره"، مبدياً ترحيبه بـ"كلّ من يريد الانضمام إلينا" من أجل "إنهاء الفوضى".

ونفى قائد "فاغنر" أن يكون بصدد تنفيذ "انقلاب عسكري"، مؤكّداً أنّه يريد قيادة "مسيرة من أجل العدالة".

وقال "هذا ليس انقلاباً عسكرياً، بل مسيرة لتحقيق العدالة. ما نفعله لا يعوق القوات المسلّحة".