"خصوصا في السليمانية".. ارتفاع معدل الطلاق في إقليم كوردستان خلال 10 سنوات

أربيل (كوردستان24)- وفق إحصاءات رسمية في إقليم كوردستان، فإن حالات الطلاق قد ارتفعت بنسبة 10 بالمئة، خلال السنوات العشر الماضية، وخصوصا في محافظة السليمانية.

وبحسب إحصاءات منظمة المساعدة القانونية للمرأة، وهي منظمة منظمة غير ربحية وغير حكومية تعمل على التصدي للعنف ضد المرأة وتحاول القضاء على التمييز بين الجنسين في القانون، فإن عدد حالات الطلاق بلغت عام 2021، 4867 حالة.

لكن وبحسب المنظمة نفسها، فإن هذا الرقم ارتفع عام 2022، الى 5533 حالة، أي أن حالة من كل أربع حالات زواج، تنتهي بالطلاق.

وقال المحامي شالاو أبو بكر علي لكوردستان 24، ان وسائل التواصل الاجتماعي واستخداماتها، تعد سببا رئيسيا للطلاق، كما أن الزواج المبكر وعدم نضج الزوجين، سبب مهم لكثرة حالات الطلاق في المجتمع.

أعلنت المحاكم المختصة في السليمانية، في شهر شباط 2022، عن إحصائية لحالات الطّلاق بين الأزواج خلال عام 2021، مشيرة الى تسجيل 3 آلاف حالة رسمياً.

وأكدت  المحكمة إن حالات الانفصال في السليمانية شهدت تزايداً ملحوظاً خلال العام الماضي إذا ما تم مقارنتها بالعام الماضي فقد تم تسجيل أكثر من ثلاثة آلاف حالة انفصال رسمياً في محكمة الاحوال الشخصية إضافة إلى رصد العديد من حالات الانفصال خارج المحاكم المختصة.

وفي عموم العراق يُلاحظ ارتفاعا في نسب الطلاق داخل المجتمع، والتي تكون بسبب ارتفاع نسب الفقر والعامل الاقتصادي، وكذلك بسبب مواقع التواصل الاجتماعي والعنف الأسري وزواج القاصرات.

وتكثر المطالبات من قبل منظمات إنسانية وناشطين، من الحكومة بالعمل على معالجة أسباب هذه الظاهرة الاجتماعية، لما لها من مخاطر اجتماعية وتفكك للأسرة والمجتمع.