فرنسا تحتفل بعيدها الوطني وسط إجراءاتٍ مشدّدة

انطلق العرض العسكري من قوس النصر أول جادة (الشانزليزيه) متجهاً إلى المنصة الرئيسية في ميدان (كونكورد) وسط إجراءات أمنية مشددة
من احتفال فرنسا بيومها الوطني (أرشيفية)
من احتفال فرنسا بيومها الوطني (أرشيفية)

أربيل (كوردستان 24)- احتفلت فرنسا اليوم الجمعة بعيدها الوطني (يوم الباستيل) بعرضٍ عسكري في جادة (الشانزليزيه) وسط مخاوف من تجدد أعمال الشغب.

وانطلق العرض العسكري من قوس النصر أول جادة (الشانزليزيه) متجهاً إلى المنصة الرئيسية في ميدان (كونكورد) وسط إجراءات أمنية مشددة حيث كان يقف الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون وأعضاء حكومته وضيف الشرف رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي بالإضافة إلى العديد من كبار الضيوف.

من جانبها، قالت محطة (بي إف إم) الإخبارية، أن ماكرون منح ضيفه رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي الذي شارك في الاحتفال، وسام جوقة الشرف من رتبة الصليب الأكبر.

ونقلت عن (الإليزيه) القول إن هذا الوسام بمثابة "تحية" لدور رئيس الوزراء الهندي في علاقة الصداقة والثقة الممتازة بين البلدين اللذين يحتفلان العام الجاري بالذكرى الـ 25 لشراكتهما الاستراتيجية.

وافتتح العرض 240 عنصراً من القوات المسلحة الهندية، بالإضافة إلى ثلاث طائرات (رافال) هندية في العرض الجوي.

وشارك في العرض العسكري نحو 6500 شخص من بينهم 5100 سيراً على الأقدام، إلى جانب أكثر من 60 طائرة بينها طائرات أجنبية و28 مروحية و157 آلية و62 دراجة نارية برفقة 200 حصان من الحرس الجمهوري.

وأعلنت وزارة الداخلية الفرنسية في وقت سابق، أنها حشدت 45 ألف شرطي ودركي بالإضافة إلى وحدات خاصة ومروحيات ومسيرات وعربات مدرعة في جميع أنحاء فرنسا، بسبب مخاوف من تجدد أعمال الشغب.

في وقتٍ أعلن (الإليزيه) أن ماكرون لن يلقي خطاباً بهذه المناسبة في المنصة كما جرت العادة.