وارشين سلمان: التشكيلة التاسعة أنجزت نحو 197 مشروعاً استراتيجياً في قضاء آميدية (العمادية)

وأوضح أنه "بسبب وجود خطر حزب العمال الكوردستاني، لم نستطع إيصال الخدمات لنحو 195 قرية تابعة للقضاء".
قائممقام قضاء آميدية (العمادية) وارشين سلمان
قائممقام قضاء آميدية (العمادية) وارشين سلمان

أربيل (كوردستان 24)- أكد قائممقام قضاء آميدية (العمادية) التابع لمحافظة دهوك وارشين سلمان، اليوم السبت، أن التشكيلة التاسعة لحكومة إقليم كوردستان منذ أن باشرت مهامها، أنجزت نحو 197 مشروعاً استراتيجياً في قضائنا.

وقال وارشين سلمان في تصريح لـ كوردستان24، "لطالما حاولت حكومة إقليم كوردستان تقديم وإيصال الخدمات لكافة مناطق إقليم كوردستان دون تفرقة أو تمييز".

وأكد أن "حكومة إقليم كوردستان عن طريق استحداث دوائر جديدة في قضاء آميدية، قدمت العديد من التسهيلات للمواطنين"، مشيراً إلى "أنهم ليسوا بحاجة إلى زيارة دهوك لاستكمال مختلف أعمالهم، بل باستطاعتهم إنجازها داخل القضاء".

وشدد على أنه "منذ أن باشرت التشكيلة التاسعة لحكومية إقليم كوردستان مهامها، أنجزت نحو 197 مشروعاً استراتيجياً ومتوسطاً داخل القضاء، أو أنها بصدد إنجازه".

وأشار إلى أن "أحد الأسباب الرئيسية التي أعاقت عمل حكومة إقليم كوردستان لتقديم المزيد من الخدمات لآميدية، هو وجود مسلحي حزب العمال الكوردستاني في تلك المنطقة".

وأوضح أنه "بسبب وجود خطر حزب العمال الكوردستاني، لم نستطع إيصال الخدمات لنحو 195 قرية تابعة للقضاء".

وفي وقت سابق، أشارت إحصائيات رسمية إلى أن التشكيلة التاسعة لحكومة إقليم كوردستان، أنجزت خلال الأعوام الأربعة الماضية، وتحديداً من 28 تموز 2019 لغاية 5 تموز 2023، (280) مشروعاً إستثمارياً مختلفاً في جميع أنحاء الإقليم، وأن (274) منها تم إنجازه من قبل مستثمرين محليین، و (3) من قبل مستثمرين أجانب، و(3) من خلال مشاريع مشتركة.

وأشارت الإحصائية إلى أن ٳجمالي رٲس المال المستثمَر في هذه المشاريع بلغ 13 مليار و 526 مليون و802 ٲلف و 746 دولار.

ووفقاً للإحصائيات، فإن القطاع الرئيسي الٲكثر ٳستثماراً فيه هو القطاع الصناعي بـ (81) مشروعاً يليه القطاع التجاري ب (69) مشروعاً، ثم القطاع السياحي بـ (39) مشروعاً، أما القطاع التعليمي فقد كانت حصته (25) مشروعاً، وقطاع الاسكان (23) مشروعاً، والقطاع الصحي (20) مشروعاً، والقطاع الزراعي (12) مشروعاً، والقطاع الرياضي (7) مشاريع، والقطاع المصرفي كانت حصته مشروعين، فيما خصص مشروع واحد لقطاع الخدمات وآخر لقطاع الفنون.

ومما تجدر الإشارة إليه هو أن قطاع الٳستثمار كمساهم في تنمية البلاد، كان له دور فاعل في تطوير البنی التحتية الاقتصادية للإقليم خلال الأعوام الٲربعة الماضية، بفضل السياسات الصائبة والجهود الكبيرة التي تبذلها حكومة الإقليم التاسعة في هذا المضمار.