العصيدة.. أشهر وأبرز الوجبات الشعبية في اليمن

أربيل (كوردستان24)- تعد وجبة "العصيد" من أشهر وأبرز الوجبات الشعبية في اليمن، ويكثر إقبال اليمنيين على تناول "العصيد" باعتبارها وجبة صحية، وسهلة التحضير، ومحدودة المقادير، ورخيصة التكاليف.

خلط الماء والطحين مع قليل من الملح والزيت، هي أولى الخطوات التي تقوم بها "ولاء"، لتحضير الوجبة "العَصِيد" الشهيرة في اليمن. إعداد هذه الوجبة لعدد أربعة أفراد، يستغرق من ولاء نصف ساعة تقريبا. التحريك المتواصل على نار هادئة هي كل ما تحتاجه العصيدة لتكون متماسكة، وجاهزة للتناول.

تقول ولاء عبدة وهي ربة منزل لكوردستان24 "البعض يصنعون العصيدة بالدقيق الاسمر والبعض الاخر يفضلها بدقيق الدخن وآخرين بالدقيق الهندي، كل منطقة تعد العصيدة بطريقتهم الخاصة، وهناك من يأكله مع الحساء، وفي كثير من المناطق يخلطون الزبدة المحلية أو العسل، وآخرون يأكلونه مع الزبادي اليمني والفلفل الحار".

تعد العصيد وجبة صحية وغنية بالفوائد، وهي وجبة تشتهر بها السفرة اليمنية منذ القدم. يتناولها البعض كوجبة مستقلة، بينما يفضل آخرون أن تكون حاضرة بجوار أطباق أخرى. إضافة لهذه المزايا، فإن إمكانيةَ تحضيرها السهلةَ في المنزل خلال وقت قصير، وسعرَها المناسب في المطاعم والأسواق، يجعل لها هذا الرواج المحلي. هنا، يقال عن العصيد، إنها لحم الفقراء.

ويقول وثيق عبدالجبار وهو مواطن يمني لكوردستان24 "ليس لدينا المال لشراء اللحوم، ولكننا نأكل العصيدة دائماً، وخاصة في القرى، إنها أكلة لذيذة جداً لدرجة اننا نتناولها أحياناً عند الفطور والغداء والعشاء".

يجمع اليمنيون على حب هذه الوجبة، ويترددون على تناولها بين فترات متقاربة، أقل من دولار واحد، هي تكلفة الطبق الواحد من العصيد. يتم تناولها باستخدام الملعقة أو أصابع اليد، وهي الطريقة الأكثر تفضيلا هنا. ما يزال اليمنيون يتمسكون بوجباتهم القديمة باعتبارها رمزا من رموز البلد وواجهة للمطبخ اليمني المميز.

 

تقرير: أيمن قائد - مراسل كوردستان24 في اليمن