محافظ السليمانية: التشكيلة التاسعة كانت من أكثر الحكومات شفافيةً في إقليم كوردستان

وأشار أبو بكر إلى أن "الناس لا تعرف قيمة التطور الموجود حالياً في إقليم كوردستان".
محافظ السليمانية هفال أبو بكر
محافظ السليمانية هفال أبو بكر

أربيل (كوردستان 24)- أكد محافظ السليمانية هفال أبو بكر، أن التشكيلة الحكومية التاسعة في إقليم كوردستان كانت من أكثر الحكومات شفافيةً، مشيراً إلى أنه مقارنة بالتشكليات الحكومية السابقة فإن هذه الحكومة أدت عملاً جيداً.

وقال هفال أبو بكر خلال مقابلته مع إحدى وسائل الإعلام الكوردية، إن "ما يفعله العراق تجاه إقليم كوردستان، هو برنامج مدروس لإيقاف عجلة التقدم في الإقليم، ولتصل مدنهم إلى مستوى مدننا، أو لتدمير مدننا مثل المدن العراقية".

وأشار أبو بكر إلى أن "الناس لا تعرف قيمة التطور الموجود حالياً في إقليم كوردستان، لكنهم مستقبلاً سيدركون ما تم إنجازه في كوردستان".

وتحدث محافظ السليمانية عن الوضع الخدمي في مدن جنوب العراق، وقال: "من الحلة إلى البصرة، انظروا ما هي المشاريع التي تم إنجازها والتي تستحق الإشادة بها، حتى نفايات المستشفيات يتم ضخها عبر أنبوب إلى نهر دجلة، بحيث حولوا ذلك النهر إلى مستنقع".

كما وجه هفال أبو بكر سؤاله إلى الشخصيات والنواب الذين طالبوا بأن يصبح إقليم كوردستان مثل العراق، متسائلاً: "ما هو النموذج العراقي الذي يجب أن تصبح مثله كوردستان؟"، لا أحد يعرف ما هو التقدم الذي رأوه هناك.

وبخصوص قطاع التعليم، أوضح أبو بكر أن "الكتاب المدرسي يُطبع في العراق بـ 275 ديناراً، بينما في إقليم كوردستان فإنه يُكلِّف 75 ديناراً فقط، وفي الإقليم يُطبع في مطبعة محلية وتبقى النقود في الداخل، أما في العراق فتطبع الكتب المدرسية في دولة مجاورة ولا تعود الأموال إلى البلاد".

وشدد على أن "التشكيلة الحكومية التاسعة في إقليم كوردستان عملت بشكل أفضل بكثير من نظيراتها السابقة، كما كانت أكثر شفافية من سابقاتها، لكن الناس لا ترى إلا من هم في السلطة حالياً".