أربيل تحتفي بالذكرى السادسة لاستفتاء استقلال كوردستان

شكّل قرار إجراء الاستفتاء مرحلة مهمة أخرى من نضال الشعب الكوردي وتضحياته

أربيل (كوردستان 24)- احتشد عددٌ كبير من المواطنين أمام قلعة أربيل، مساء الاثنين، لإحياء الذكرى السادسة على استفتاء الاستقلال الذي أعلن في الـ 25 سبتمبر أيلول 2017.

وخلال مراسيم الاحتفال، رفع المحتشدون علماً لكوردستان بطول 240 متراً وعرض 40 متراً.

وخلال مشاركته في الاحتفالية الجماهيرية، قال محافظ أربيل أوميد خوشناو، إن يوم الخامس والعشرين من سبتمبر أيلول هو يومٌ تاريخي وسيبقى في ذاكرة كل كوردي.

وفي السابع من حزيران عام 2017، اجتمع كبار القادة السياسيين الكورد في مصيف صلاح الدين، من أحزاب وبرلمان وحكومة، بحضور الرئيس مسعود بارزاني ونائبه آنذاك كوسرت رسول ورئيس حكومة كوردستان ورئيس المفوضية العليا للانتخابات في كوردستان وممثلي المكونات والطوائف، واتُخِذ حينها القرار بإجراء استفتاء الاستقلال وتشكيل المجلس الأعلى.

وخلال الاجتماع، حُدِّد يوم 25 أيلول 2017 موعداً لاجراء الاستفتاء في كوردستان والمناطق الكوردية خارج إدارة كوردستان، ووافق عليها كافة الأحزاب والطوائف والمكونات المشاركين في الاجتماع.

وقبل عشرة أيام من إجراء الاستفتاء في 15 أيلول 2017 وافق برلمان كوردستان على إجراء الاستفتاء بأغلبية الاصوات، وأشرفت المفوضية العليا للانتخابات والاستفتاء في حكومة كوردستان على استفتاء الاستقلال.

وشكل قرار إجراء الاستفتاء مرحلة مهمة أخرى من نضال الشعب الكوردي وتضحياته، خاصة وأن كافة الأطراف السياسية أكدت دعمها الكامل لإجراء الاستفتاء ووعدت بتسخير كافة قدراتها لإنجاحه.

وكانت أهمية الاستفتاء تكمن في إجراءه ليس في كوردستان، وإنما في كافة المناطق الكوردستانية خارج إدارة كوردستان، واستند القرار على مبادئ حق تقرير المصير، وهو الحق الذي اعترفت به الجمعية العامة للأمم المتحدة.

وبما أن الشعب الكوردي يتمتع بجميع الخصائص التي تفتح الطريق أمامه للاستقلال من أرض ولغة وثقافة وتاريخ وهوية، لذلك كان من حقه أن يقرر مصيره وبكل المقاييس.

أجري استفتاء استقلال كوردستان في 25 أيلول 2017، وكان يحق لـ"4.561.255" شخص في كوردستان والمناطق الكوردستانية خارج إدارة كوردستان الحق في التصويت.

وشارك "3.305.925" شخص في التصويت، أي بنسبة أكثر من 72%، حيث صوت "2.861.471" شخص بنعم لاستقلال كوردستان، أي ما يزيد عن 92% من المشاركين في التصويت.

وفي 16 اكتوبر 2017، هاجمت القوات العراقية مدينة كركوك والمناطق الكوردستانية الأخرى خارج إدارة إقليم كوردستان، وسيطرت عليها بعد حرق منازل الكورد واستشهاد العديد من المواطنين الكورد، ونزح الآلاف من أهالي المدينة إلى إقليم كوردستان.

ب
ر