مُجدداً.. منع فريق كوردستان24 من تغطية تشييع جثامين عددٍ من ضحايا فاجعة الحمدانية

لحظة منع فريق كوردستان24 من دخول قضاء الحمدانية / الصورة: كوردستان24
لحظة منع فريق كوردستان24 من دخول قضاء الحمدانية / الصورة: كوردستان24

أربيل (كوردستان 24)- منعت قوةٌ تابعة للحشد الشعبي، اليوم الجمعة 13 تشرين الأول أكتوبر 2023، فريق كوردستان24 من تغطية تشييع جثامين عددٍ من ضحايا فاجعة الحمدانية.

وأفاد مراسل كوردستان24 مسعود وَرميلي، أن فريقاً لـ كوردستان24 كان يتكون من 3 أشخاص توجه إلى قضاء الحمدانية التابع لمحافظة نينوى لتغطية تشييع جثامين 30 ضحايا آخرين لقوا مصرعهم في فاجعة حريق قاعة الحمدانية، إلا أنَّ قوات ريان الكلداني التابعة للحشد الشعبي أوقفت الفريق عند بوابة الحمدانية، ومنعته من الدخول إلى القضاء.

وأشار مراسلنا إلى أنه بعد إجراء اتصالاتٍ ومحاولاتٍ عدة للدخول إلى القضاء، أخبرنا الحشد الشعبي أن اسم كوردستان24 محظورٌ في قائمتنا، وتم إبلاغنا بمنع كوردستان24 من تغطية تشييع جثامين ضحايا فاجعة الحمدانية.

وأوضح أنها ليست المرة الأولى التي يَمنع فيها الحشد الشعبي وخصوصاً القوات التابعة لريان الكلداني كوردستان24 من تغطية هذا الحدث، بل في الأسبوع المُنصرم كذلك منعت هذه القوة فريق كوردستان24 من دخول الحمدانية.

واندلع حريقٌ ضخم مساء الـ 26 من أيلول سبتمبر الماضي داخل قاعة الهيثم للمناسبات، خلال حفلة زفاف العروسين "حنين وريفان" أسفر عن وفاة أكثر من 100 شخص وإصابة العشرات بجروحٍ متفرّقة.

وكانت فرق مديرية الصحة بأربيل ودهوك، وبتوجيهٍ من رئيس حكومة إقليم كوردستان مسرور بارزاني، أرسلت 36 سيارة إسعاف وأكثر من 4 أطنان من الإمدادات الطبية الطارئة إلى قضاء الحمدانية لعلاج الإصابات الخفيفة، قبل أن تُنقَل الإصابات الخطيرة إلى مستشفيات أربيل ودهوك.

وكان رئيس حكومة إقليم كوردستان مسرور بارزاني، تفقد في الـ 30 من أيلول سبتمبر 2023، جرحى حادثة الحمدانية في مستشفى إيميرجنسي بأربيل واطلع على وضعهم الصحي.

وتمنى مسرور بارزاني الشفاء العاجل للجرحى، مجدداً تأكيده على استعداد حكومة الإقليم لتقديم كافة المساعدات الطبية وتأمين العلاج اللازم لمصابي الحمدانية.

وقال رئيس حكومة كوردستان خلال لقائه بالجرحى: "سنفعل ما بوسعنا لعلاجكم".

كما وشارك رئيس حكومة إقليم كوردستان في مجلس عزاء ضحايا فاجعة "حريق الحمدانية" في قضاء عنكاوا بأربيل.

وكانت لجنة التحقيق في وزارة الداخلية العراقية، خلصت إلى مجموعات استنتاجات، أولها أن الحريق كان "عرضياً وغير متعمّد ، وحدث بسبب الإهمال واستخدام مواد بناء ممنوعة وسريعة الاشتعال".

كما أكّدت أن سبب الحريق "ناتج عن ديكور سقف القاعة المصنوع من مادة القش الصناعي شديد الحساسية تجاه الحرائق، مع استخدام 4 أجهزة لتشغيل الألعاب النارية".