هيمن هورامي: يجب أن يكون للديمقراطي الكوردستاني والاتحاد الوطني موقف موحد أمام بغداد

هيمن هورامي
هيمن هورامي

أربيل (كوردستان 24)- أكد مسؤول المكتب التنظيمي للحزب الديمقراطي الكوردستاني، هيمن هورامي، أن لمنتدى ميبس دور هام في الوضع الحالي في الشرق الأوسط، مشيراً إلى أن إقليم كوردستان يثبت من خلاله دوره في المنطقة، وأضاف: أن "الديمقراطي الكوردستاني والاتحاد الوطني بحاجة إلى إعادة الثقة فيما بينهما".

وقال هورامي في حديث لـ كوردستان 24، اليوم الأحد 19 تشرين الثاني 2023، إنه "في الوقت الذي يواجه فيه الشرق الأوسط الكثير من التحديات، من المهم جدا لإقليم كوردستان، عقد الندوات والاجتماعات على مستوى عال، ليعبر السياسيين والمسؤولين والمحللين في العالم عن آرائهم حول الوضع في الشرق الأوسط ويناقشون حلولها".

وأضاف، "عقد هذا المنتدى ومجيء ومشاركة هؤلاء السياسيين والخبراء الدوليين أمر مهم جدا لإقليم كوردستان، لأن رسالة إقليم كوردستان تصل إلى العالم الخارجي من وجهة نظر هؤلاء الشخصيات الرفيعة، وتخلق شبكة أوسع من الاتصالات لإقليم كوردستان، وهذا ما يسمى بالقوة الناعمة، لذا أرى هذا المنتدى أحد النشاطات الأكثر دبلوماسية، خلال السنوات الماضية".

الطريقة الحالية لتفكير المجتمع الدولي تجاه إقليم كوردستان والعراق مهمة جدا بالنسبة لنا، إقليم كوردستان في الشرق الأوسط مشارك إيجابي في الوضع في الشرق الأوسط ولم يكن له أي دور سلبي أو مسيء".

وعن الشأن الداخلي لإقليم كوردستان، قال هورامي: "في جميع المراحل الصعبة، كان التقارب بين الديمقراطي الكوردستاني، والاتحاد الوطني، والأحزاب السياسية الأخرى، قد أعطى لإقليم كوردستان فهماً مشتركا لجميع التهديدات ضده، وأعطى إقليم كوردستان أفضل قوة لمواجهة التهديدات".

واسترسل، "لقد تمكنا من مواجهة جميع التهديدات من خلال وحدة الصف، والاجتماعات الأخيرة بين الحزب الديمقراطي الكوردستاني والاتحاد الوطني الكوردستاني، اتخذت خطوات جيدة في الاتجاه الصحيح لتصفير المشاكل، ونحن بحاجة إلى بناء المزيد من الثقة بيننا، وهذا يعتمد على عدد من المواقف الملموسة من كلا الجانبين، وخاصة تصميمنا على إجراء الانتخابات البرلمانية في وقتها".

ولفت إلى أنه "يجب أن يكون للحزبين الديمقراطي الكوردستاني والاتحاد الوطني الكوردستاني، موقف مشترك من الوضع غير المرغوب فيه في بغداد ضد إقليم كوردستان، خاصة فيما يتعلق بمسألة الميزانية والرواتب، وكذلك عواقب ما بعد انتخابات مجالس المحافظات العراقية، فالحزب الديمقراطي الكوردستاني مستعد دائما للحوار، وسيتم حل جميع المشاكل من خلال الحوار".