مسرور بارزاني يؤكد تعاون الحكومة مع القطاع الخاص في سبيل تطوير الصناعة في كوردستان

مسرور بارزاني
مسرور بارزاني

أربيل (كوردستان 24)- أعرب رئيس حكومة إقليم كوردستان، مسرور بارزاني، عن سعادته بافتتاح مصنع فان ستيل للحديد في أربيل، واصفاً إياه بالمشروع الكبير، والعمل الهام، حيث شكر الشركة المنفذة على إنجازها العمل بمعايير دولية، وعبر أفضل المعدات المتطورة.

وقال مسرور بارزاني خلال كلمته التي ألقاها في افتتاح مصنع فان ستيل، صباح اليوم الثلاثاء 28 تشرين الثاني 2023، إن "افتتاح هذا المشروع سيلعب دوراً كبيراً في تطوير القطاع الصناعي في إقليم كوردستان، وتوفير الآلاف من فرص العمل للشباب"، وعبّر عن سروره بتنفيذ المشروع عبر تقنية صديقة للبيئة.

وأضاف، "كان لحكومة إقليم كوردستان، خلال السنوات القليلة الماضية، بالتنسيق مع القطاع الخاص، العديد من الخطط والبرامج الهامة، للاهتمام بالقطاع الصناعي، خاصة في مجالات الصناعة الغذائية، والبيتروكيماوية، وصناعة المعادن، وتوفير المواد الخام، والصناعات الصغيرة والمتوسطة، وإنشاء بعض المناطق الصناعية، في مدن إقليم كوردستان، حيث أرسينا الحجر الاساس لمنطقة صناعية في زاخو قبل مدة قصيرة، وافتتاح هذا المصنع، جزء من تعاون الحكومة مع القطاع الخاص، في سبيل تطوير الصناعة في كوردستان".

وتابع: "رغم كافة المعوقات التي أشرنا إليها سابقاً، تمكننا خلال الفترة السابقة من البدء بالعديد من المشاريع، في المجالات والقطاعات المختلفة، أغلبها بدأ خدمة المواطنين، وهدفنا تأسيس بنية تحتية قوية للصناعة في الإقليم، ليتمكن الجيل القادم أيضاً، من الوقوف على قدميه".

وتأمل مسرور بارزاني، استقرار الأوضاع في إقليم كوردستان والعراق والمنطقة، وحل المسائل العالقة بين أربيل وبغداد، للتمكن من مواصلة جدول أعمال الحكومة، في الإعمار، وتأسيس البنية التحتية الإقتصادية.

واسترسل، "عانى إقليم كوردستان والعراق، بسبب الحروب، وسوء الإدراة من قبل الحكومات، وعاشا أوضاعاً سيئة، وقضى المواطنون حياتهم في فقر وقلق وحزن، واليوم جاء الوقت الذي علينا فيه اتخاذ العبرة من أخطاء الماضي، وأن نساعد وندعم بعضنا البعض، في سبيل خدمة مواطنينا، وبناء وطننا، وذلك يحتاج إلى سنوات من العمل الكثيف المتواصل للوصول إلى مستوى دول العالم، وهذا يتحقق عبر السلام والاستقرار وحل المشاكل، والتي إن كان هناك رغبة صادقة في حلها، دون شك سيتم حلها بسهولة، وطرق الحل كثيرة".

وبشأن وفد حكومة إقليم كوردستان في بغداد، قال مسرور بارزاني: "لا يزال وفدنا في بغداد، والذي ذهب إلى بغداد لمناقشة عدد من الملفات العالقة، ضمنها، الموزانة والرواتب،  للتمكن من رؤية حلول مناسبة والوصول الى نتيجة إيجابية، بالأمس كانت هناك اجتماعات جيدة ستتواصل اليوم، وذلك لتأمين الرواتب بشكل أساسي، حتى لا يدفع مواطنو إقليم كوردستان ضريبة الأخطاء التي تم من خلالها التعامل بطريقة غير ملائمة مع موظفي إقليم كوردستان، إلى جانب ملفات النفط والغاز، حيث نحتاج إلى وضع قانون اتحادي، متطور، على أساس الدستور، لنتمكن من استئناف انتاج النفط وتصديره، ويحقق ذلك مكتسبات، لن يستفيد منها مواطنو الإقليم فقط، بل ستعم العراق".

وفي الشأن نفسه، تابع مسرور بارزاني: "نأمل ومن خلال التفاهم المشترك، من تحقيق الأفضل، أعتقد ما أمامنا، وماهو مشترك بيننا، أكثر بكثير من تلك المشكلات، وعلى كافة الأطراف أن تضع نصب عينيها، إن المصلحة العليا لبلادنا، ورفاهية مواطنينا، يجب أن تكون أولوية في جدول أعمالنا"، مضيفاً: "أتمنى أن نتمكن معاً ومع الأخ السوداني والحكومة الاتحادية، ووزراء هذه التشكيلة، من العمل والتنسيق أكثر، لننتقل ببلدنا نحو مرحلة أفضل وأكثر تطوراً".