التشكيلة الحكومية التاسعة تُواصل تنفيذ تعهداتها.. والعسل الكوردستاني يُصدَّر إلى الأسواق العالمية

العسل الكوردستاني
العسل الكوردستاني

أربيل (كوردستان 24)- ضمن رؤية رئيس الوزراء مسرور بارزاني الهادفة إلى التنويع الاقتصادي ودعم القطاع الزراعي، وبتنسيقٍ بين مكتب رئيس حكومة إقليم كوردستان، ووزارة الزراعة والموارد المائية، تم اختيار العسل الكوردستاني في شهر تشرين الثاني من هذا العام، كأحد المُنتجات التي ستُصدر في عام 2023.

ولتنفيذ هذه الخطوة، نسّق فريق مكتب رئيس الوزراء مسرور بارزاني مع شركةٍ محلية من القطاع الخاص، للعثور على النحالين من ناحية، وإيجاد أسواقٍ خارجية (دولية) لعسل كوردستان من ناحية أُخرى.

نسبة انتاج العسل في كوردستان

وصلت نسبة انتاج العسل في كوردستان عام 2022 إلى حوالي ألف و100 طنٍ، بينما في عام 2023 انخفض انتاجه في كوردستان إلى 550 طناً، وذلك بسبب هطول الأمطار لفترةٍ طويلة في الإقليم.

بحسب خطة حكومة إقليم كوردستان، في حال ازداد الطلب على عسل كوردستان في الأسواق الخارجية، فإنه سيتم العمل على زيادة انتاجه، وذلك من أجل زيادة الكميات المُصدَّرة.

الهدف من تصدير العسل

يُشكِّلُ تصدير العسل جزءاً من البرنامج الذي وضعته حكومة إقليم كوردستان لتنويع مصادر اقتصاد الإقليم، فضلاً عن تقليل الاعتماد على الإيرادات النفطية.

كما تدعم حكومة إقليم كوردستان النحالين المحليين، عبر إيجاد أسواقٍ داخلية وخارجية لمنتوجاتهم، على غرار المنتوجات الزراعية الأُخرى.

والهدف الآخر للتشكيلة الحكومية التاسعة من هذه الخطوة، هو تعزيز مُشاركة شركات القطاع الخاص في عملية التصدير، ما سيُعزِّز القطاع الخاص في إقليم كوردستان.

التأكد من جودة العسل

لضمان جودة انتاج العسل في كوردستان، وامتثاله للمعايير الدولية، تم إخضاع العسل للاختبار عبر خطوتين في دولة الإمارات العربية المتحدة.

العسل الكوردستاني أُخضع للاختبار الأول في شهر شباط من عام 2023 في مختبر NLRC بمدينة الفجيرة بالإمارات، بينما أُخضع للاختبار الثاني في شهر تشرين الأول 2023 في مختبر SGS بمدينة دبي بالإمارات، وأكدت نتائج الاختبارين أن العسل الكوردستاني يُلبي المعايير الدولية.

العسل الكوردستاني في الأسواق

بتنسيقٍ بين فريق مكتب رئيس الوزراء مسرور بارزاني لتنظيم العلاقات، وشركات القطاع الخاص، والأسواق المحلية والدولية، تم بيع كمياتٍ كبيرة من عسل كوردستان في الأسواق المحلية والعالمية.

قامت شركة "كارفور - العراق" بشراء 840 كيلوغراماً من العسل من شركة لوكس لفروعها في كوردستان وكركوك، كما قامت شركة "طلبات - العراق" بشراء 200 كيلوغرام من العسل من الشركة نفسها لفروعها في إقليم كوردستان وبغداد.

من جانبها، قامت شركة فارم كرافت غلوبال في قطر، بشراء طنين من العسل الكوردستاني، حيث تقوم ببيعه في أسواق البلاد، في حين أن الإمارات والأردن على اتصالٍ لشراء مُنتجات العسل الكوردستاني.

الخطوة الأولى لعملية التصدير

في المرحلة الأولى كان مُقرراً تصدير 2000 كيلوغرام من العسل إلى دولة قطر كمشروعٍ تجريبي، إلا أن الكمية ارتفعت إلى 3 آلاف و40 كيلوغراماً، وذلك بعد أن اشترت شركتان محليّتان كمية 1400 كيلوغرام.

كميات العسل التي تم تصديرها إلى قطر تألفت من 4 آلاف و920 علبة، ذات الأحجام 350 و650 كيلوغراماً، بينما كانت الإيرادات 149 مليوناً و423 ألفاً و750 دينار.

في حين بلغت كميات العسل التي اشترته الشركتان المحليتان 2000 و280 علبة مُختلفة الأحجام، وبلغت الإيرادات 76 مليوناً و176 ألف دينار.

انتاج العسل بحسب المناطق المنتجة

تم اختيار 8 مناطق مختلفة في كوردستان لتأمين العسل للأسواق المحلية والخارجية، وذلك بعد التأكد من جودته التي لبت المعايير الدولية.

في محافظة أربيل حقق عسل جبل سفين أعلى الانتاج، حيث وصل إلى 4 آلاف كيلو غرام. في محافظة السليمانية تم انتاج 600 كيلوغرام من العسل في شاربازير، و2500 كيلو غرام في ماوت.

في محافظة دهوك تم انتاج 300 كيلوغرام من العسل في عقرة (ئاكرێ)، و500 كيلوغرام في أتروش. في محافظة حلبجة تم انتاج 500 كيلوغرام من العسل في بيارة. في إدارة رابرين تم انتاج 1500 كيلوغرام من العسل في رانية. في إدارة كرميان تم انتاج 50 كيلوغرام من العسل في كلار.

 

إعداد: آري غازي