مسرور بارزاني يعبر عن سعادته للمشاركة في كوب28.. ويؤكد: تجاهل مخاطر تغيُّر المناخ ليس خياراً

مسرور بارزاني يعبر عن سعادته للمشاركة في كوب28.. ويؤكد: تجاهل مخاطر تغيُّر المناخ ليس خياراً
مشهد للحظة وصول رئيس حكومة إقليم كوردستان إلى الإمارات للمشاركة في قمة كوب28
مشهد للحظة وصول رئيس حكومة إقليم كوردستان إلى الإمارات للمشاركة في قمة كوب28

أربيل (كوردستان 24)- أعرب رئيس حكومة إقليم كوردستان مسرور بارزاني، عن سعادته للمشاركة في قمة كوب28 المنعقدة في دولة الإمارات العربية المتحدة.

وقال مسرور بارزاني في تدوينة على تويتر، مساء اليوم الخميس، "يُسعدني أن أكون في الإمارات للمُشاركة في مُناقشات قمة COP28".

وتابع: "إن تجاهل مخاطر تغيُّر المناخ ليس خياراً"، مبيناً أنه "باعتبارنا شعباً وجزءاً من هذه المنطقة ينبغي أن يكون لنا دورٌ نشط وفعَّال في هذا المجال".

ووصل رئيس حكومة إقليم كوردستان مسرور بارزاني، مساء اليوم الخميس، إلى دولة الإمارات العربية المتحدة، للمشاركة في القمة العالمية للمناخ (كوب 28).

وكان في استقبال رئيس حكومة إقليم كوردستان في مطار دبي وفدٌ إماراتي والسفير العراقي لدى أبو ظبي.

ويُرافق رئيس وزراء إقليم كوردستان في زيارته إلى الإمارات، وزيرة الزراعة والموارد المائية في حكومة الإقليم بيكرد طالباني، وعددٌ آخر من المسؤولين الحكوميين.

في وقتٍ سابق، قالت حكومة الإقليم في بيان، إن رئيس الوزراء مسرور بارزاني، توجه مساء اليوم الخميس 30 تشرين الثاني (نوفمبر) 2023، إلى دولة الإمارات العربية المتحدة، للمُشاركة في القمة العالمية للمناخ (كوب 28)، التي تعقد في الأول والثاني من الشهر المقبل في دبي.

وتأتي هذه المشاركة تلبية لدعوة الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم إمارة دبي، وذلك في إطار تعزيز التعاون الدولي لمكافحة التغيّر المناخي والتصدي لتحدياته، فضلاً عن تسليط الضوء على دور المجتمع الدولي في تحقيق أهداف التنمية المستدامة.

وستناقش القمة التحديات التي تواجه العالم جراء تغير المناخ، حيث سيشارك رئيس حكومة إقليم كوردستان في مناقشات مستفيضة إزاء التأثيرات السلبية الناجمة عن هذا التغيّر على دول العالم بأسره.

وكان رئيس الحكومة قد حذر في مناسبات عدة من مخاطر التغيّر المناخي وتأثيره السلبي على المنطقة عموماً، مما يفاقم الأزمات الإنسانية والأمنية، خاصة في ظل غياب الحلول الفعّالة سياسياً واقتصادياً واجتماعياً.