هوراماني: لا يريد الإقليم أن يكون سبباً بإثارة المشاكل في أية دولةٍ بالعالم

بيشوا هوراماني
بيشوا هوراماني

أربيل (كوردستان 24)- أكّد المتحدث باسم حكومة إقليم كوردستان، بيشوا هوراماني، أن الإقليم دائماً يتعرض للقصف بطرقٍ مختلفة، وجرت عدة حوادث في الماضي، خاصةً في العاصمة أربيل.

مشيراً إلى أن لجنةً برلمانية وأخرى من الحكومة الاتحادية زارتا أربيل لفتح تحقيق بقصفٍ تعرضت له مؤخّراً.

وأكدت اللجنتان حينها، "عدم وجود أي مقر أو قاعدة إسرائيلية في أربيل"، كذلك "لا توجد أي دلائل على وجود إسرائيليين في الإقليم".

وقال هوراماني في مقابلةٍ مع كوردستان 24: قبل أيام تكررت الهجمات الإرهابية على أربيل بحجة وجود مقرٍ إسرائيلي.

مضيفاً: هذا دليل أن هذه الجماعات الإرهابية لا تجرؤ على خوض حربٍ مع إسرائيل في عقر دارها، لذلك يستهدفون إقليم كوردستان.

وتابع: كلما كانت هناك مشكلة في الشرق الأوسط، فإن هذه الجماعات الإرهابية تربطها بطريقةٍ أو بأخرى بإقليم كوردستان.

وزاد: بالتأكيد هذه ذريعة وحجج واهية، لأن إقليم كوردستان لم يكن أبداً جزءاً من المشاكل والصراعات التي تحدث في الشرق الأوسط.

واعتبر هوراماني أن إقليم كوردستان "دائماً يلعب دوراً إيجابياً في الشرق الأوسط، لأن الإقليم عانى أكثر من أي مكانٍ آخر من الحروب التي واجهها العراق والمنطقة".

في غضون ذلك، أكّد المتحدث باسم الحكومة أن إقليم كوردستان "لا يريد أن يكون سبباً بإثارة المشاكل في أية دولةٍ بالعالم أو دولة مجاورة".

مشيراً إلى أن حكومة كوردستان "ملتزمة تماماً بضمان أن يكون هذا الإقليم إقليماً مستقراً وآمناً وأن يكون مواطنوه محميون من الصراعات".

وقال: العقلية التي تمارس أعمال إرهابية ضد إقليم كوردستان، هي ذات العقلية التي تحارب شعب كوردستان وتحاول خفض قُوْته وحصته من الميزانية في بغداد.

وأضاف: كلما تطورت العلاقات بين أربيل وبغداد نحو الأفضل، تحاول هذه المجاميع خلق الفوضى والفتن من أجل إفشال المحادثات الثنائية بين حكومتي الإقليم والاتحادية.