مصدر مطلع لـ كوردستان24: الحشد الشعبي يخلي مواقعه في بغداد

قوة تابعة للحشد الشعبي / أرشيف
قوة تابعة للحشد الشعبي / أرشيف

أربيل (كوردستان 24)- أخلى الحشد الشعبي، اليوم الخميس، مواقع تابعة له في العاصمة الاتحادية بغداد، خوفاً من عمليات قصف قد تطالها في الساعات المقبلة.

وقال مصدر مطلع لـ كوردستان24، إنه "صدرت أوامر من قيادة الحشد الشعبي لبعض الفصائل المنضوية فيه، بضرورة إخلاء مقراتها في العاصمة الاتحادية بغداد، خوفاً من عمليات قصف قد تطالها في الساعات المقبلة".

وتعرض مقر حركة النجباء التابعة للحشد الشعبي، في بغداد، لاستهداف جوي، اليوم الخميس.

ووفقاً للمعلومات فإن "القصف استهدف مقر اللواء 12 بالحشد الشعبي بشارع فلسطين في بغداد"، وأسفر عن مقتل قياديين من الحشد الشعبي.

وبحسب مراسل كوردستان24، تعرض مقر الدعم اللوجستي للحشد الشعبي اللواء الـ 12 حركة "النجباء" الكائن ضمن مقتربات كلية الشرطة العراقية شرق بغداد إلى قصف جوي بطائرة مسيّرة مجهولة"، وأسفر عن سقوط قتيلين و6 جرحى كحصيلة أولية من عناصر حركة النجباء.

وأشار مراسل كوردستان24، إلى معلومات تفيد بمقتل نائب قائد عمليات الحشد الشعبي في بغداد، آمر اللواء 12 في الحشد (النجباء)، أبو تقوى السعيدي، ومساعده وإصابة 6 آخرين.

وأعلنت حركة النجباء وهي أحد أبرز فصائل الحشد الشعبي ومناهضة للوجود الأمريكي في العراق، في بيان عن مقتل "معاون قائد عمليات حزام بغداد بالحشد الشعبي الحاج مشتاق طالب السعيدي (أبو تقوى) ومرافقه، بقصف غادر أمريكي على مقر الدعم اللوجستي في بغداد".

وأكد مسؤول أمريكي لرويترز، اليوم الخميس، أن واشنطن نفذت ضربةً في بغداد ضد قيادي بفصيل عراقي مسلح يعتقد أنه مسؤول عن هجماتٍ ضد القوات الأمريكية في البلاد.

وأشار المسؤول الأمريكي، الذي تحدث شريطة عدم الكشف عن هويته، إن الغارة أصابت سيارة في بغداد. مبيناً أن الغارة استهدفت قيادياً في حركة النجباء دون أن يذكر هويته.

من جانبه، حمل الناطق باسم القائد العام للقوات المسلحة العراقية، يحيى رسول، قوات التحالف الدولي مسؤولية، الهجوم الذي وصفه بـ "غير المبرر".

وقال رسول خلال بيان: "في اعتداء سافر وتعدٍّ صارخ على سيادة العراق وأمنه، أقدمت طائرة مسيرة على عمل لا يختلف عن الأعمال الإرهابية، باستهداف أحد المقارّ الأمنية في العاصمة بغداد، اليوم الخميس، مما أدى إلى وقوع ضحايا في هذا الحادث المرفوض جملة وتفصيلاً".

وأضاف أن "القوات المسلحة العراقية تحمّل قوات التحالف الدولي مسؤولية هذا الهجوم غير المبرر على جهة أمنية عراقية تعمل وفق الصلاحيات الممنوحة لها من قبل القائد العام للقوات المسلحة، الأمر الذي يقوض جميع التفاهمات ما بين القوات المسلحة العراقية وقوات التحالف الدولي".

وتابع: "إننا نعدُّ هذا الاستهداف تصعيداً خطيراً واعتداءً على العراق وبعيداً عن روح ونص التفويض والعمل الذي وجد من أجله التحالف الدولي في العراق".