تنديداً بالقصف الإيراني على أربيل.. تظاهرة عارمة في دهوك

دهوك
دهوك

أربيل( كوردستان24)- خرج الآلاف من أهالي دهوك، في تظاهرة عارمة، تنديداً بالقصف الإيراني الذي طال أربيل، في 15 كانون الثاني الجاري.

إلى جانب علم كوردستان، حمل المتظاهرون صور شهداء القصف الإيراني الأخير، على أربيل.

  ولليوم الثالث على التوالي، يخرج المواطنون في إقليم كوردستان، في تظاهرات احتجاجية عارمة، منددين بالهجوم الإيراني على العاصمة أربيل.

وخرج المواطنون في إدارة سوران المستقلة، أمس الأربعاء، 17 كانون الثاني 2024، في تظاهرة احتجاجية، نُظمت للتنديد بالهجوم العنيف الذي تعرضت له المدينة يوم أمس، والذي خلف 5 ضحايا و6 جرحى.

وقال متظاهر لـ كوردستان24، "جميع الكورد في كوردستان في صدمة، نريد أن نقول للشعب الإيراني ما إذا كان قتل طفل يبلغ من العمر عاماً ونصف قد انتقم من أم ضحية كوردية؟، ما هي جريمة الأمة الكوردية، يعتقدون أن هذه الأعمال تخيفنا، اليوم نحن الأقوى، وكل يوم نصر على حماية علمنا ووطننا؟".

متظاهر آخر من جانبه قال: "لقد شاركنا في إدانة الهجوم الإرهابي الذي نفذه الحرس الثوري الإيراني ضد المدنيين من أطفال ونساء وشخصية بارزة في أربيل، وهذا بعيد كل البعد عن كل القيم الإنسانية وحسن الجوار، وانتهاك سيادة العراق وإقليم كوردستان، رسالة الرئيس بارزاني واضحة جدا، يمكنهم قتلنا، لكنهم لا يستطيعون إيقاف إرادتنا وتدميرها. يجب على المجتمع الدولي منع هذا النوع من الأعمال الإرهابية للحرس الثوري".

كما قام علماء الدين في مدينة آكرئ/عقرة،  بمحافظة دهوك، الأربعاء، بوقفة احتجاجية ضد القصف الإيراني على أربيل.

وخرج مواطنو أربيل، الثلاثاء، في تظاهرة شعبية، تحولت إلى وقفة احتجاجية أمام مقر الأمم المتحدة، حيث رفع الأهالي صور شهداء القصف الإيراني الأخير، على أربيل، والذي أسفر عن سقوط شهداء وجرحى، وخلف خسائر مادية.

الجاليات الكوردية في أوروبا، أيضاً، خرجت في احتجاجات سلمية، أمام السفارات الإيرانية، ومقرات الأمم المتحدة.