الشيوخ الأميركي يقرّ مساعدات لأوكرانيا وإسرائيل وتايوان بقيمة 95 مليار دولار

مجلس الشيوخ (أرشيفية)
مجلس الشيوخ (أرشيفية)

أربيل (كوردستان 24)- وافق مجلس الشيوخ الأميركي الذي يقوده الديموقراطيون، اليوم الثلاثاء، على حزمة مساعدات بقيمة 95.34 مليار دولار لأوكرانيا وإسرائيل وتايوان وسط شكوك متزايدة بشأن مصير مشروع القانون في مجلس النواب الذي يسيطر عليه الجمهوريون.

وأقر المشرّعون مشروع القانون بموافقة 70 عضواً مقابل رفض 29 وهو ما يفوق الحد الأدنى للأصوات اللازمة لتمرير القوانين ويبلغ 60 صوتاً وإرسالها إلى مجلس النواب. وانضم اثنان وعشرون جمهورياً إلى معظم الديموقراطيين لدعم مشروع القانون.

وقال زعيم الأغلبية في مجلس الشيوخ تشاك شومر "منذ سنوات، وربما عقود، لم يقر مجلس الشيوخ مشروع قانون يؤثر بشكل كبير ليس فقط على أمننا القومي، ولا على أمن حلفائنا، لكن على أمن الديموقراطية الغربية".

ويحث الرئيس الأميركي الديموقراطي جو بايدن الكونغرس منذ أشهر على الإسراع بتقديم مساعدات جديدة لأوكرانيا وشركاء الولايات المتحدة في منطقة المحيطين الهندي والهادي بما فيها تايوان.

وبعد هجوم حركة حماس على إسرائيل في السابع من تشرين الأول، طلب أيضاً أموالا للدولة الحليفة للولايات المتحدة، إلى جانب مساعدات إنسانية للفلسطينيين في غزة.

وحذر مسؤولون أوكرانيون أيضاً من نقص الأسلحة في وقتٍ تمضي فيه روسيا قدماً في هجمات جديدة، وفق وكالة رويترز.

ويتعين أن يوافق الكونغرس بمجلسيه على التشريع قبل أن يتمكن بايدن من توقيعه ليصبح قانوناً.

وقال شومر إنه يعتقد أن مشروع القانون سيحصل على نفس الدعم القوي من الحزبين إذا تم التصويت عليه في مجلس النواب.

لكن مشروع القانون قد يواجه خلافاً طويل الأمد في مجلس النواب، إذ قال رئيس المجلس مايك جونسون إن الأغلبية الجمهورية التي ينتمي إليها تريد تدابير محافظة لمعالجة مشكلة التدفق القياسي للمهاجرين عبر الحدود بين الولايات المتحدة والمكسيك.

ويتضمن التشريع 61 مليار دولار لأوكرانيا، و14 مليار دولار لإسرائيل، و4.83 مليار دولار لدعم الشركاء في منطقة المحيطين الهندي والهادي، لا سيما تايوان، وردع الصين.

كما يقدم مساعدات إنسانية بقيمة 9.15 مليار دولار للمدنيين في غزة والضفة الغربية وأوكرانيا ومناطق الصراع الأخرى في شتى أنحاء العالم.