زانا ملا خالد: الاتحاد الوطني مسؤول عن تأجيل موعد إجراء انتخابات برلمان إقليم كوردستان

أربيل(كوردستان24)- أكد رئيس كتلة الحزب الديمقراطي الكوردستاني، في الدورة  الخامسة من برلمان كوردستان، زانا ملا خالد، أن المكونات وحدها لها الحق في تقرير مصيرها، محملاً الاتحاد الوطني الكوردستاني، مسؤولية عدم إجراء انتخابات برلمان إقليم كوردستان، في موعدها.

وقال ملا خالد، لـ كوردستان24، "بعد عدة اجتماعات مع الاتحاد الوطني الكوردستاني، اتفقنا على أن إقليم كوردستان يجب أن ينقسم إلى عدة دوائر في الانتخابات، بعد أن اتفقنا على هذه النقطة،  تطرقوا إلى موضوع مقاعد المكونات، واستخدموها كذريعة".

وأضاف: "نحن بصفتنا الحزب الديمقراطي الكوردستاني أوضحنا جدا للاتحاد الوطني الكوردستاني في ذلك الوقت أننا لسنا مستعدين للحديث عن مقاعد المكونات، لأن المكونات نفسها موجودة في إقليم كوردستان وعليها أن تقرر مصيرها بنفسها".

وتابع: "للأسف، لم يوافق الاتحاد الوطني الكوردستاني على منح المكونات حق تقرير مصيرها، و تقدموا بشكوى ضد مقاعدهم في المحكمة الاتحادية".

وأردف: "لقد وافقنا على جميع مقترحات الاتحاد الوطني الكوردستاني، بهدف إجراء انتخابات إقليم كوردستان في موعدها، ولم تكن لدينا مشكلة في تخصيص مقاعد للمكونات ضمن حدود السليمانية، فقط اختلفنا على أن المكونات موجودة، ولا يجب أن  نقرر نيابة عنهما".

وأشار إلى أن "هناك مقاعد في البرلمان العراقي، يعتبرونها دستورية لأنفسهم ومقاعد إقليم كوردستان غير دستورية؟". وتنص المادة 49 من الدستور العراقي على أن البرلمان يمثل جميع المكونات، لذلك يجب أن تكون المكونات موجودة في البرلمان.

وبشأن قرار المحكمة الاتحادية بشأن مكونات برلمان كوردستان، قال زانا ملا خالد: "ما قررته المحكمة الاتحادية ليس قرار المحكمة، بل هو القانون، بينما ليس من واجب المحكمة الاتحادية إصدار القانون، بل القانون واجب البرلمان".