الإفراج عن أسرة إيطالية مخطوفة في مالي منذ 2022

الزوجان اللذان كانا مخطوفين (فرانس برس)
الزوجان اللذان كانا مخطوفين (فرانس برس)

أربيل (كوردستان 24)- أعلنت الحكومة الإيطالية أنه أُفرِج في مالي عن زوجين إيطاليين وابنهما كانوا قد خطفوا منذ  أيار/مايو 2022، ومن المقرر أن تعود الأسرة إلى روما الثلاثاء.

وأفاد بيان حكومي أن روكو لانغوني وماريا دوناتا تشيافانو وابنهما جيوفاني خُطفوا من منزلهم خارج مدينة كوتيالا بجنوب شرق مالي على يد "فصيل جهادي".

ولم يتطرق البيان إلى مصير مواطن توغولي خُطف أيضاً مع أسرته.

وكان الزوجان الستينيان يعيشان مع ابنهما الذي بلغ الأربعينيات خارج كوتيالا منذ سنوات في مجتمع تابع لشهود يهوه، وفق فرانس برس.

وأعربت رئيسة الوزراء الإيطالية جورجيا ميلوني في بيان "عن تهاني الصادرة من القلب بمناسبة إطلاق سراح مواطنينا الثلاثة المخطوفين في مالي منذ عام 2022".

وقال مكتبها إنه على الرغم من فترة الخطف الطويلة، إلا أن الأسرة "بصحة جيدة"، دون أن تقدم أي تفاصيل عن عملية الإفراج.

وأشارت الحكومة إلى أن المنطقة التي كانت تعيش فيها الأسرة في مالي "مخترقة بشكل خاص من قبل الميليشيات الجهادية".

وحمّل مكتب ميلوني فصيلاً مرتبطا بـ"جماعة نصرة الإسلام والمسلمين" التابعة لتنظيم القاعدة المسؤولية عن عملية الخطف.