علاء الخطيب: الهدف من ملتقى الرافدين خلق بيئة صحية للحوار وتبادل الرؤى والأفكار

أربيل(كوردستان24)- أشار الباحث في الشأن السياسي علاء الخطيب، إلى الهدف الذي تم من أجله إطلاق ملتقى الرافدين، وهو خلق بيئة صحية للحوار وتبادل الرؤى والأفكار، ليتمكن صناع القرار أن يستقوا الكثير من الأفكار من المفكرين والباحثين المشاركين من خلال الندوات.

وبشأن عنوان الملتقى، قال الخطيب لـ كوردستان24، خلال الحوار الذي أجراه معه الإعلامي عبد الحميد زيباري: " نحن أمام أزمة حقيقية للإنسان في منطقة الشرق الأوسط، وتحولات كبيرة، لذا جاء عنوان الملتقى، (مستقبل الإنسان.. أزمات وتحوّلات)"، مؤكداً أهمية العنوان، بأنه "يبحث في الأزمة الحقيقية لمنطقة الشرط الأوسط الذي يعاني من مشاكل وتحديات كبيرة، وتوجه ومحاولات السوداني في مواجهة التحديات وإجراء تغيير إيجابي في مستوى العلاقات العراقية وإعادة بغداد إلى ألقها السياسي".

وأضاف، أن "الافتتاحية بدأت من كلمة للسوداني وحوار معه، حيث ركز فيه على رؤيته التغيرية، وخطته المستقبلية للبلد من كل النواحي، وبحث في مجمل القضايا ضمنها العلاقة بين بغداد وأربيل".

وتابع، إن "السوداني يسعى أن تكون العلاقة بين أربيل وبغداد سلسة، والملتقى جاء لتقريب وجهات النظر بين الأضداد، وذلك واضح في اختيار الضيوف، وهناك تنوع كبير واجتماع للتضاد، للتمكن من جمعهم".

وأردف، أنه "سيكون هناك عدة توصيات سيخرج به الملتقى بناءً على الحوارات التي ستتم بين المشتركين، ومستوى التقارب في وجهات النظر، وراحة في التحاور، وتوجيه الأسئلة، ومواجهة بين أصحاب القرار من مختلف الدول".

وانطلق ملتقى الرافدين 2024، اليوم 3 آذار في العاصمة بغداد، وترعاه إعلامياً مؤسسة كوردستان24 للأبحاث والإعلام.

وينعقد (ملتقى الرافدين 2024) بنسخته الخامسة، تحت شعار "مستقبل الإنسان.. أزمات وتحوّلات"، ويستمر حتى 5 آذار مارس 2024، وعلى مدار ثلاثة أيام في فندق الرشيد (رويال توليب) بالعاصمة الاتحادية بغداد.

ويُشارك في الملتقى عددٌ من المسؤولين السياسيين والشخصيات الحكومية الرسمية وغير الرسمية من إقليم كوردستان والعراق والمنطقة والعالم، إضافةً إلى عددٍ كبير من مراكز الفكر والأبحاث والدراسات العربية والإقليمية والأوروبية والأمريكية والآسيوية كما في الملتقيات السابقة.

وأقيم حفل الافتتاح في قاعة الزوراء في فندق الرشيد (رويال توليب) – بغداد، الساعة السابعة مساءً من الأحد 3 آذار (مارس) 2024.

ومركز الرافدين للحوار (R.C.D) مركز فكريٌّ مستقلٌّ، يعمل على تشجيع الحوارات السياسية والثقافية والاقتصادية بين النُخب كافة؛ لتعزيز التجربة الديمُقراطية وتحقيق السلم المُجتمعي، ورفد مؤسسات الدولة والمجتمع بالخبرات والرؤى الاستراتيجية؛ ابتغاء تفعيل دورها والارتقاء بأدائها.

يُشار إلى أنه في الـ 20 من كانون الأول ديسمبر 2022، عقدت مؤسسة كوردستان24 للأبحاث والإعلام مع مركز الرافدين للحوار اتفاقية شراكة، تؤسس لشراكة هادفة بين الطرفين، وقعها عن كوردستان24 المدير العام للمؤسسة أحمد الزاويتي، وعن مركز الرافدين للحوار المدير التنفيذي الدكتور حسن لطيف.

وتضمنت الاتفاقية بنوداً عديدة يلتزم الطرفان بتنفيذها على مدى خمس سنوات، شملت الركائز الأساسية لتعاون بناء في مجالات الإعلام والبث المباشر والأنشطة والندوات والجلسات النقاشية والثقافية والفكرية وورش العمل ذات الصلة، وتغطيتها عبر المنصات المعتمدة في القناة ومواقع التواصل الاجتماعي.

ونصّت الاتفاقية أيضاً على تبادل الزيارات والدعوات لحضور المُلتقيات والمؤتمرات، وإقامة المشروعات المشتركة، وتبادل الإصدارات والمنشورات، ودعم الجهود الساندة لتعزيز ثقافة الحوار والسلام الوطني.