السوداني يؤكد استمرار تمويل رواتب موظفي إقليم كوردستان

رئيس إقليم كوردستان نيجيرفان بارزاني ورئيس الوزراء الاتحادي محمد شياع السوداني
رئيس إقليم كوردستان نيجيرفان بارزاني ورئيس الوزراء الاتحادي محمد شياع السوداني

أربيل (كوردستان 24)- أكد رئيس الوزراء الاتحادي محمد شياع السوداني، السبت 6 نيسان 2024، استمرار الحكومة الاتحادية بتمويل رواتب موظفي إقليم كوردستان.

وقال السوداني خلال مؤتمرٍ صحفي مشترك عقده مع رئيس إقليم كوردستان نيجيرفان بارزاني، "تشرفنا اليوم بزيارة الأخ الكريم رئيس إقليم كوردستان نيجيرفان بارزاني، والسادة الوزراء، ورئيس ديوان رئاسة الإقليم".

وأشار رئيس الحكومة الاتحادية إلى أن "هذه الزيارة مهمة بالتأكيد، وهي جزء من التواصل المستمر بين الحكومة الاتحادية ورئاسة إقليم كوردستان"، مضيفاً: "بما أن الأخ العزيز رئيس إقليم كوردستان حاضر باستمرار في أغلب المسائل التي ترتبط بشؤون المواطنين، من المسائل المعيشية والخدمات وصولاً إلى المشاكل الصغيرة والبسيطة الفنية والإدارية التي تظهر بين إقليم كوردستان ومؤسسات ووزارات الدولة الاتحادية".

وأضاف: "خلال المحادثات تم التأكيد على الأسس والمبادئ المهمة والأساسية التي هي جزء من الاتفاقية السياسية التي تم تشكيل الحكومة على أساسها. هذه المبادئ التي تؤكد على الالتزام بالدستور ومبدأ الشراكة والتوازن وحل كل المشاكل العالقة وفي إطار الدستور".

ولفت إلى أنه "من بين أهم المسائل المهمة لأبناء شعبنا في إقليم كوردستان، مسألة صرف الرواتب للموظفين المدنيين والأمنيين وذوي الشهداء والرعاية الاجتماعية".

وتابع: "في ضوء القوائم الرسمية للموظفين وجميع الوزارات والشرائح التي وردت وتم تدقيقها من قبل ديوان الرقابة المالية في الإقليم وديوان الرقابة المالية الاتحادي، بادرنا بصرف الرواتب. ثم أحيلت إلى وزارة المالية للبدء بالصرف، وهذا ما حصل في شهري شباط وآذار حيث تم صرف كامل الرواتب".

وشدد السوداني على "أننا حريصون على استمرارية أعمال الصرف، بما يساهم في تأمين هذا الراتب الذي يمثل المصدر المعيشي للمواطن".

وأوضح رئيس الوزراء الاتحادي أن "مسؤوليتنا كحكومة اتحادية، هي بالتأكيد الحرص على الموظف والمواطن سواء كان في الإقليم أو في باقي المحافظات، وهذا يتم من خلال التعاون والمرونة المطلوبة بين حكومة الإقليم والحكومة الاتحادية".

وبيّن أن "باقي الملفات أيضاً خضعت للبحث والنقاش، ما يتعلق باستئناف تصدير النفط وأيضاً التعديلات المطلوبة لقانون الموازنة، والعقود، والمراجعة الشاملة وفق ما نص عليه قانون الموازنة الثلاثية، كلها قضايا بحثت بجو من المسؤولية والحرص الكبير على استمرارية هذا التفاهم والتعاون".

من جانبه، تقدم رئيس إقليم كوردستان "بجزيل الشكر لدولة رئيس الوزراء على استقباله الحار"، كما شكر نيجيرفان بارزاني السوداني "على كل الجهود التي يبذلها من أجل حل المشاكل الموجودة بين إقليم كوردستان وبغداد، وكذلك كل المشاكل القائمة في العراق بصورة عامة".

وأضاف رئيس الإقليم: "نرى أن السيد السوداني، منذ أن تولى رئاسة الوزراء وحتى الآن، بذل مساعي جادة على الأصعدة كافة لخدمة كل العراق، سواء في إقليم كوردستان أو سائر مناطق العراق".

وأشار إلى "أننا سعداء بزيارتنا إلى بغداد، حيث أكدنا دعمنا ومساندتنا لدولة رئيس الوزراء من أجل إنجاح المنهاج الحكومي، وخلال اجتماعنا اليوم مع سيادته، تم التأكيد على تنفيذ الاتفاقية التي أبرمت لتشكيل الحكومة".

وتابع: "طبعاً يسعدنا أن الاتفاقية أدت إلى البدء بصرف رواتب موظفي إقليم كوردستان أيضاً، كما أشار إلى ذلك دولة رئيس الوزراء، وفي إطار ما تم الاتفاق عليه بين رئيس الوزراء كاك مسرور ورئيس الوزراء السيد السوداني، ونأمل أن يدوم هذا وتكون له الاستمرارية".

وشدد رئيس الإقليم على "أننا تحدثنا في اجتماعنا عن شكل العلاقة بين إقليم كوردستان وبغداد في المستقبل، ونحن واثقون أنه تحت قيادة وإشراف سيادته سنتمكن إن شاء الله من التوصل إلى فهم مشترك للعلاقة بين إقليم كوردستان وبغداد، وبما يكون فيه خير كل العراق وإقليم كوردستان أيضاً".

وبيّن أنه "في هذا الاجتماع، وكما أشار سيادته، ناقشنا ملف النفط أيضاً، ولا تزال هناك مشاكل في هذا الجانب حتى الآن، لكن مبدئياً هناك اتفاقات جيدة ونحن نأمل حل مسألة النفط أيضاً في أقرب وقت، كما نأمل أن يعود دولة رئيس الوزراء من زيارته المقبلة إلى أمريكا بمكاسب جيدة إن شاء الله يكون فيها خير العراق كله".

ووصل رئيس إقليم كوردستان نيجيرفان بارزاني، يوم السبت 6 نيسان 2024، إلى العاصمة الاتحادية بغداد.

ومن المقرر أن يجتمع رئيس الإقليم خلال زيارته بالرئيس العراقي عبداللطيف رشيد، إضافةً إلى مشاركته في اجتماع ائتلاف إدارة الدولة، والإطار التنسيقي.

وخلال لقاءاته واجتماعاته مع القادة وكبار المسؤولين العراقيين، سيبحث نيجيرفان بارزاني سبل معالجة مشاكل أربيل وبغداد، والأوضاع السياسية في العراق وإقليم كوردستان، ومجموعة من المسائل الأخرى.