مايلز كاغينز: أنقرة تفرض يومياً غرامة بقيمة 800 ألف دولار على بغداد نتيجة تعليق صادرات النفط

المتحدث باسم جمعية الصناعة النفطية بإقليم كوردستان "أبيكور" مايلز كاغينز
المتحدث باسم جمعية الصناعة النفطية بإقليم كوردستان "أبيكور" مايلز كاغينز

أربيل (كوردستان 24)- أعرب المتحدث باسم جمعية الصناعة النفطية في إقليم كوردستان "أبيكور" مايلز كاغينز، اليوم الجمعة، عن سعادتهم بتشكيل لجنة مشتركة بين أربيل وبغداد، بشأن استئناف تصدير النفط من إقليم كوردستان عبر خط أنابيب جيهان التركي.

وقال مايلز كاغينز في مقابلة مع كوردستان24، إن أعضاء جمعية الصناعة النفطية في إقليم كوردستان "أبيكور" متحمسون للغاية، ويرغبون في المشاركة في اجتماع اللجنة المشتركة بين أعضاء وزارة الثروات الطبيعية ووزارة النفط الاتحادية.

وأوضح أن لديهم عقداً مع حكومة إقليم كوردستان ينص على ضرورة إبلاغهم بأية تغييرات، وأنه يجب على شركات النفط العالمية المشاركة في الاجتماعات، معبراً عن تفاؤلهم بإعادة استئناف صادرات النفط.

وأشار إلى أن الاجتماع بين أعضاء وزارة الثروات الطبيعية في حكومة إقليم كوردستان ووزارة النفط الاتحادية كان يجب أن يتم منذ وقت طويل، لافتاً إلى أنهم توقعوا أن زيارة السوداني إلى واشنطن ستكون حافزاً لحكومته لاستئناف صادرات النفط.

وبخصوص زيارة أردوغان إلى العراق وإقليم كوردستان، أكد كاغينز أن أردوغان وفريقه مصممون لاستئناف تصدير النفط، حيث تفرض تركيا يومياً غرامة تصل قيمتها إلى 800 ألف دولار على بغداد نتيجة لتعليق تصدير النفط، مما يدفع بغداد إلى اتخاذ خطوات إيجابية لمعالجة هذه المشكلة.

ورحّبت جمعية الصناعة النفطية بإقليم كوردستان "أبيكور"، اليوم الجمعة، بتشكيل اللجنة المشتركة بين أربيل وبغداد، بشأن استئناف تصدير نفط إقليم كوردستان.

وقال مايلز كاغينز، المتحدث باسم الجمعية، في بيان، إن (أبيكور) "ترحب بالقرار الذي أعلنه وزير النفط الاتحادي حيان عبد الغني، بتشكيل لجنة مشتركة بين أربيل وبغداد، بهدف استئناف تصدير نفط إقليم كوردستان عبر خط أنابيب النفط العراقي التركي.

وأوضح كاغينز أن جمعية الصناعة النفطية في إقليم كوردستان تنتظر إخطارها رسمياً، كي يتسنى لها القيام بدورها في المفاوضات.