مدير آثار سوران: علماء الآثار حول العالم يسعون إلى زيارة كهف شاندر

أربيل (كوردستان24)- اكتشف فريق من علماء الآثار البريطانيين وجه امرأة من إنسان النياندرتال يعود تاريخها إلى 75 ألف عام، والمعروفة باسم شاندر زيد، ويقول الخبراء إن البحث عن شاندر زيد لم يكن عملية سهلة، وبعد اكتشاف شاندر زيد، يتواصل معه علماء الآثار لمعرفة كيفية زيارة الكهف.

وقال عبد الوهاب سليمان، مدير الآثار بإدارة سوران المستقلة وعضو لجنة التنقيب، لـ كوردستان24: إن "فريق جامعة كامبريدج يعمل في الكهف منذ ما يقارب عشر سنوات ويقومون بعمل دقيق وصعب للغاية".

وأضاف: "عندما تقوم بالتنقيب في موقع أثري بمساحة سنتيمتر واحد، يمكن أن يعيدك آلاف السنين إلى الوراء".

بدوره قال سيروان توفيق، مدير التسويق في هيئة السياحة، لكوردستان24، إن "هيئة السياحة عملت سابقاً على تسويق الكهف".

وقال توفيق لكوردستان24، إن "الإعلان عن اكتشاف "شاندر زيد" من قبل جامعة بحجم بجامعة كامبريدج الشهيرة، أمر يسعدنا، ويبعث على التفاؤل".

وأضاف: "لقد اتصلت بنا عدة فرق من علماء الآثار للاستفسار عن كيفية زيارة الكهف".

وأعاد فريق من علماء الآثار من جامعة كامبريدج تشكيل وجه امرأة من النياندرتال (الإنسان البدائي)، عمرها 75 ألف عام، بعد أن قاموا بالتنقيب عن جثتها في عام 2018.

جاء الاكتشاف النادر لجمجمة المرأة في كهف شاندر بإقليم كوردستان، حيث كان من المعروف أن إنسان هذه الحقبة التاريخية يدفن موتاه.

ويُمكن أن يُشير الموقع إلى أن إنسان النياندرتال كان أكثر اهتمامًا وذكاءً عاطفيًا ممّا كان يُعتقد سابقًا.

وعادت أنواع النياندرتال مراراً وتكراراً إلى كوردستان لدفن موتاها، وفقاً للنتائج التي توصلت إليها جامعة كامبريدج، ونشرتها "يو أس توداي".

 وسرعان ما نال الكهف شهرة واسعة في إنكلترا بسبب اكتشاف العديد من إنسان النياندرتال هناك في أواخر الخمسينيات بعد أن بدا أن جثثهم دفنت على التوالي.

ويُعتقد بأن إنسان النياندرتال قد انقرض منذ أكثر من 40 ألف عام، ممّا يجعل اكتشافات بقايا جديدة "قليلة ومتباعدة"، وفقًا لما ذكرته كامبريدج ونقلته صحيفة النهار.

تقول إيما بوميروي، عالمة الأنثروبولوجيا القديمة في قسم الآثار بجامعة كامبريدج: "إن جماجم إنسان النياندرتال والبشر تبدو مختلفة تمامًا".

وأوضحت: "تحتوي جماجم إنسان نياندرتال على نتوءات جبين ضخمة، وتفتقر إلى الذقن، مع وجه وسط بارز يؤدي إلى أنوف أكثر بروزًا. لكن الوجه المُعاد تشكيله يشير إلى أن هذه الاختلافات لم تكن صارخة في الحياة".

وعن التهجين، قالت: "إن اختلاف جماجم إنسان النياندرتال عن جماجم البشر يمكن أن يشير إلى أن التهجين حدث بين جنسنا البشري منذ آلاف السنين"، مما يعني أنّه "إذا كان هذا صحيحًا، فإن كلّ شخص على قيد الحياة اليوم تقريبًا لا يزال لديه الحمض النووي للنياندرتال".

وكانت شانيدار زاد امرأة طولها 5 أقدام في منتصف الأربعينات من عمرها. وحدّد الفريق جنسها وعمرها من خلال مراقبة مينا أسنانها وجسدها.

وعثر فريق كامبريدج على بقايا شانيدار، والنصف العلويّ من جسدها، وهم يعتقدون بأنه تمّ التنقيب عن النصف السفليّ في عام 1960.

ويحتمل الباحثون أن يكون رأس  المرأة قد سُحق بعد وقت قصير نسبيًّا من وفاتها. وقال بيان كامبريدج: "عندما عثر عليها علماء الآثار، كانت الجمجمة مسطّحة، وسماكتها تبلغ نحو سنتيمترين".

وقام الفريق بإزالة الجمجمة بوساطة "عشرات الكتل الصغيرة المغلّفة بالرقائق من تحت سبعة أمتار ونصف من التربة والصخور في قلب الكهف"، وفقًا لما ذكرته كامبريدج.

وفي مختبر كامبريدج، أجرى الباحثون "أشعة مقطعيّة دقيقة لكلّ كتلة قبل تخفيف الصّمغ تدريجيّا، واستخداموا عمليات المسح لتوجيه استخراج شظايا العظام".

وتمّ تجميع أكثر من 200 قطعة من جمجمة شانيدار زاد من قبل مسؤولة الترميم الرئيسية، لوسيا لوبيز بولين، لإعادتها إلى شكلها الأصليّ، وفقًا لكامبريدج.

توضح مسؤولة في كامبريدج: "يتمّ تنظيف كلّ جزء من الجمجمة بلطفٍ في الوقت الذي تتمّ فيه إضافة الغراء والموادّ المتماسكة لتثبيت العظام، والتي يمكن أن تكون ناعمة جدًا، وتشبه اتساق البسكويت المغمّس في الشاي. إنّها مثل أحجية الصور المقطوعة ثلاثية الأبعاد وعالية المخاطر. ويمكن أن تستغرق معالجة كتلة واحدة نحو أسبوعين".

وقالت كامبريدج إنه بمجرّد إعادة بنائها، تمّ مسح سطح جمجمة شانيدار وطباعتها بأبعادها الثلاثية، ممّا شكّل "أساس الرأس المُعاد بناؤه"، الذي أنشأه فنّانَا الحفريات أدري وألفونس كينيس. ووفقاً للجامعة، قام التوأمان المتماثلان ببناء طبقات من العضلات والجلد ليكشفا عن الوجه.

وأوضحت الجامعة أنه أثناء وجودهما في داخل الكهف، حيث تمّ التنقيب عن شانيدار، لاحظ الفريق وجود "صخرة عمودية ضخمة"، يعتقدون أنّها كانت بمثابة علامة فارقة لإنسان النياندرتال لتحديد موقع معيّن للدفن المتكرّر.

ووفق مجموعات البحث، فإن الطريقة التي تظهر بها البقايا في الكهف "تظهر علامات على نوع من التعاطف" حيث كانت شانيدار زاد تتكئ على جانبها، وكانت يدها اليسرى ملتوية تحت رأسها، وكانت الصخرة خلف الرأس بمثابة وسادة صغيرة. ويعتقد علماء الآثار بأن الصخرة ربما وُضعت هناك.