اشتباك بالأيدي وتصاعد التوتر داخل قبة مجلس النواب العراقي

أربيل (كوردستان 24)- أفاد مراسل كوردستان24 في بغداد، شفان جباري، بحدوث توترات واشتباكات بالأيدي داخل قبة مجلس النواب العراقي، نتيجة الخلافات بين الكتل السياسية حول انتخاب رئيس جديد للبرلمان.

ووفقاً لمعلومات كوردستان24، دخلت القوات الأمنية إلى قاعة البرلمان للسيطرة على التوترات، ما أسفر عن إصابة عدد من النواب. وأفادت المعلومات أيضاً بتعرض النائب عن كتلة تقدم، هيبت الحلبوسي، للاعتداء مما أدى إلى إصابته.

في السياق، أكدت رئيسة كتلة الحزب الديمقراطي الكوردستاني في مجلس النواب العراقي فيان صبري، اليوم السبت، أن هناك احتمالية حدوث توتر داخل البرلمان العراقي، في حال عدم حسم منصب الرئيس هذه الليلة.

وقالت فيان صبري في مقابلة مع كوردستان24، إن "الكتل الشيعية تحاول تأجيل جلسة حسم منصب رئيس البرلمان العراقي. وفي حال عدم حسم المنصب هذه الليلة، فإن هناك احتمالية لتصاعد التوتر داخل البرلمان".

صبري أشارت إلى "وجود تدخلات من أطراف خارجية في العملية، بالإضافة إلى الصراعات الداخلية، حيث يسعى كل طرف لتحويل الموازين لصالحه".

النائبة صبري أكدت أنه في "حال عدم انتخاب رئيس جديد للبرلمان، سيظل محسن المندلاوي في منصب رئيس مجلس النواب، ووفقاً لقرارات المحكمة الاتحادية، سيستمر المرشحون الحاليون".

وفشل مجلس النواب العراقي، اليوم السبت، في انتخاب رئيس جديد له في الجولة الثانية، حيث شهدت منافسة محتدمة بين النائبين سالم العيساوي ومحمود المشهداني، مما يستلزم الانتقال إلى جولة ثالثة حاسمة.

ووفقاً للدائرة الإعلامية لمجلس النواب، حصل النائب سالم العيساوي على 158 صوتاً، في حين حصل النائب محمود المشهداني على 137 صوتاً، وحصل النائب عامر عبد الجبار على 3 أصوات، بينما بلغت الأصوات الباطلة 13 صوتاً.

بعد ذلك، أذن رئيس مجلس النواب بالنيابة، محسن المندلاوي، لأعضاء المجلس بـ"أخذ استراحة"، وبعد انتهاء الاستراحة "سيتخذ القرار بالانتقال إما إلى جولة ثالثة أو رفع الجلسة إلى إشعار آخر".