العزاوي: تعطيل انتخاب رئيس جديد للبرلمان سيؤثر على الاستقرار السياسي في العراق

رئيس مركز اليرموك للدراسات والتخطيط الاستراتيجي عمار العزاوي
رئيس مركز اليرموك للدراسات والتخطيط الاستراتيجي عمار العزاوي

أربيل (كوردستان 24)- أكد رئيس مركز اليرموك للدراسات والتخطيط الاستراتيجي عمار العزاوي، مساء السبت 18 أيار 2024، أن التوتر الذي شهدته جلسة البرلمان العراقي لانتخاب رئيس جديد للمجلس، سيؤثر بشكلٍ سيء للغاية على الاستقرار السياسي في العراق.

وقال عمار العزاوي في مقابلة مع كوردستان24، إن الأحداث التي جرت داخل مجلس النواب العراقي ليلة السبت تمثل استمراراً لعملية تعطيل الديمقراطية في البلاد، وأن من يقفون وراء هذا التوتر يسعون للحفاظ على منصب رئيس البرلمان بصيغته الحالية.

وأضاف رئيس مركز اليرموك للدراسات والتخطيط الاستراتيجي أن الجميع كان على علم بأن الجولة الثالثة من التصويت ستنتهي لصالح سالم العيساوي، ولذلك رفضتها بعض الأطراف وأثارت حالة من التوتر، مما أسفر عن رفع الجلسة.

وأردف أنه كان يجب على مندلاوي أن يعلن تأجيل الجلسة لمدة يومين أو ثلاثة لمواصلة التصويت، بدلاً من رفعها إلى إشعار آخر، لأن ذلك من شأنه أن يعطل العملية ويتسبب في حدوث تغيير سياسي.

وأشار إلى أن تعطيل الجلسة البرلمانية كان متوقعاً، حيث حاولت بعض الأطراف انتخاب المشهداني، وعندما لم يتمكن من الحصول على الأغلبية، قامت تلك الأطراف بتعطيل العملية، موضحاً أن ما حدث سيؤثر على السنة.

العزاوي أكد أن تعطيل عمل البرلمان ستكون له عواقب وخيمة، موضحاً وجود تباين في الرؤى بين الأطراف السياسية العراقية، مشدداً على أن ما حدث اليوم سيؤثر بشكل سيء للغاية على الاستقرار السياسي في البلاد.

وفشل مجلس النواب العراقي، أمس السبت، في انتخاب رئيس جديد له في الجولة الثانية، حيث شهدت منافسة محتدمة بين النائبين سالم العيساوي ومحمود المشهداني، ما استلزم الانتقال إلى جولة ثالثة حاسمة.

ووفقاً للدائرة الإعلامية لمجلس النواب، حصل النائب سالم العيساوي على 158 صوتاً، ومحمود المشهداني على 137 صوتاً، بينما حصل النائب عامر عبد الجبار على 3 أصوات فقط، في حين بلغت الأصوات الباطلة 13 صوتاً.

وحدثت توترات واشتباكات بالأيدي داخل قبة مجلس النواب العراقي، نتيجة الخلافات بين الكتل السياسية حول انتخاب رئيس جديد للبرلمان، ما أجبر نائب رئيس البرلمان محسن المندلاوي على رفع الجلسة.

ووفقاً لمعلومات كوردستان24، دخلت القوات الأمنية إلى قاعة البرلمان للسيطرة على التوترات، ما أسفر عن إصابة عدد من النواب.

المعلومات ذاتها تحدثت عن تعرض النائب عن كتلة تقدم، هيبت الحلبوسي، لاعتداءٍ بالضرب أدى إلى إصابته.