مسرور بارزاني: كنا ننتظر استقبال رئيسي في أربيل

أربيل (كوردستان24)- قال رئيس حكومة إقليم كوردستان، مسرور بارزاني، اليوم الثلاثاء 21 أيار 2024، " كنا نستعد لاستقبال الرئيس الإيراني، إبراهيم رئيسي في أربيل، ضمن زيارته المقررة للعراق، لكن للأسف، هذا الحادث المؤسف، تسبب بفقد رئيس الجمهورية ووزير الخارجية ومرافقيهم لحياتهم".

وجاء ذلك في المؤتمر الصحفي المقتضب، الذي أجراه خلال حضوره مراسم العزاء في القنصلية الإيرانية بأربيل، حيث قال: "نشعر بحزن شديد، حيال هذا الحادث المؤسف، جئنا لنعبر عن تعازينا للمرشد الإيراني الأعلى، ورئاسة وحكومة وشعب إيران، من خلال القنصلية الإيرانية في أربيل، جعلها الله خاتمة أحزان للشعب الإيراني".

وتأمل رئيس حكومة إقليم كوردستان، مسرور بارزاني، أن تكون هذه الأحداث سبباً للدول لتكون أقرب إلى بعضها البعض وإقامة علاقات أفضل مع بعضنا البعض".

وعزى مسرور بارزاني، القنصل الإيراني، بوفاة الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي، ووزير الخارجية أمير عبداللهيان، ومرافقيهم، الذين فقدوا حياتهم في حادثة تحطم مروحية.

وكان رئيس حكومة إقليم كوردستان مسرور بارزاني، أصدر الاثنين 20 أيار (مايو) 2024، بياناً عزّى فيه الجمهورية الإسلامية الإيرانية بوفاة الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي ووزير الخارجية حسين أمير عبد اللهيان وعدد من المسؤولين في حادث تحطم المروحية في أذربيجان الشرقية.

وجاء في نص التعزية: "نتقدم بأحر التعازي والمواساة القلبية إلى الجمهورية الإسلامية الإيرانية، قيادة وحكومة وشعباً، في مصابهم الأليم بوفاة رئيس الجمهورية آية الله السيّد إبراهيم رئيسي ووزير الخارجية السيّد حسين أمير عبد اللهيان ورفاقهما".

وجاء أيضاً: "نسأل الله تعالى أن يتغمدهم جميعاً بواسع رحمته ومغفرته، وأن يلهم عائلاتهم وذويهم الصبر والسلوان ويعينهم على تحمل هذه الفاجعة الأليمة. وإذ نشاطر الشعب الإيراني مشاعر الحزن والألم العميق، نؤكد وقوفنا إلى جانبهم وتضامننا معهم في هذه الظروف العصيبة".

ونعت وسائل إعلام إيرانية الإثنين الرئيس إبراهيم رئيسي ووزير الخارجية حسين أمير عبد اللهيان والوفد المرافق، بعيد إعلان السلطات العثور على المروحيّة التي كانت تقلّهم غداة تعرّضها لـ"حادث" في منطقة جبليّة شمال غربي.