الساعدي: الجماعات المسلّحة مسؤولة عن زعزعة استقرار العراق

أمير الساعدي
أمير الساعدي

أربيل (كوردستان 24)- أكّد الخبير الأمني، أمير الساعدي، أن معدّل الجريمة في العراق "ارتفع كثيراً، خاصةً الجريمة المنظّمة وأغلبها أنشطة إرهابية".

وخلال مقابلةٍ على شاشة كوردستان 24، قال الساعدي إن الاتجار بالمخدرات والتهريب والعملة المزورة وتهريب الآثار، "وصل لمستوياتٍ مرتفعة".

مشيراً إلى ضرورة "وجود تنسيقٍ أفضل بين الحكومتين (الاتحادية وإقليم كوردستان)، خاصةً في مجال مكافحة الجريمة المنظمة".

ولفت إلى أن الجهات المختصة "ألقت القبض على العديد من مزوّري العملة في بعض مناطق العراق وإقليم كوردستان، خاصةً في السليمانية".

واعتبر الخبير الأمني أن الأشخاص المتورطون بتزوير العملة "تلقّوا تدريباً خاصاً، وغالباً زيّفوا العملة خارج العراق وجلبوها إلى داخله".

وأكّد الساعدي أن الجماعات المسلحة "مسؤولة عن زعزعة استقرار العراق، حيث لدى بعضها صلات بصناع القرار السياسي، خاصة في مجال التجارة والسيطرة على طرقها".