رئيس حكومة إقليم كوردستان يستقبل وزير خارجية الجمهورية الإسلامية الإيرانية بالإنابة

أربيل (كوردستان24)- استقبل رئيس حكومة إقليم كوردستان مسرور بارزاني، اليوم الجمعة 14 حزيران (يونيو) 2024، وزير خارجية الجمهورية الإسلامية الإيرانية بالإنابة علي باقري، والوفد المرافق له.

وجرى في الاجتماع، بحث سبل تعزيز العلاقات بين إقليم كوردستان والجمهورية الإسلامية الإيرانية، حيث اتفق الجانبان على توطيد هذه العلاقات بما يخدم المصالح المشتركة.

وجدد رئيس الحكومة تعازيه في وفاة رئيس الجمهورية الإسلامية الإيرانية ووزير خارجيتها ومرافقيهما، كذلك شدد على أهمية توثيق الروابط مع إيران والحفاظ على الأمن والاستقرار في العراق وإقليم كوردستان والمنطقة بشكل عام.

من جانبه، أبدى وزير الخارجية الإيراني رغبة بلاده في تعزيز العلاقات مع إقليم كوردستان على الصعد كافة، معبراً عن شكره لحكومة الإقليم على جهودها في تقديم المساعدات والتسهيلات للزوار الإيرانيين المتوجهين إلى العتبات المقدسة في وسط وجنوب العراق.

وعقب الاجتماع، أكد رئيس حكومة إقليم كوردستان ووزير خارجية الجمهورية الإسلامية الإيرانية بالإنابة، في تصريح صحفي مشترك، على أهمية الزيارة والمباحثات التي دارت بينهما، والتي تهدف إلى تعزيز التعاون وتطوير العلاقات الثنائية في مختلف المجالات.

ووصل وزير الخارجية الإيراني "بالانابة" علي باقري، أمس الخميس 13 حزيران 2024، إلى العاصمة بغداد.

وبحسب وكالة الأنباء الإيرانية (إرنا)، " سيجري باقري محادثات مع كبار المسؤولين العراقيين".

واستهل باقري وصوله الى بغداد بزيارة نصب تمثالي قاسم سليماني وابو مهدي المهندس المقام على طريق المطار في العاصمة العراقية".

وتأتي زيارة باقري ضمن جولة إقليمية، حيث سيلتقي برئاسات الجمهورية، والوزراء، ومجلس النواب، ومجلس القضاء الأعلى، ومستشار الأمن الوطني وشخصيات سياسية.

باقري سيتوجه يوم غد الجمعة إلى أربيل عاصمة إقليم كوردستان لعقد اجتماعات مع المسؤولين الكورد.

وفقاً لإرنا، "ستتناول محادثات باقري في العراق، المصالح المشتركة بين الشعبين الشقيقين ومواجهة التحديات والتهديدات الامنية وكذلك امن المنطقة والتشاور بشان القضايا الاقليمية والدولية".

وتاتي الزيارة بينما كان مقررا ان يقوم الرئيس الراحل ابراهيم رئيسي بزيارة الى العراق يوم 28 ايار/مايو تستمر ثلاثة ايام.

وتم تعيين علي باقري قائماً بأعمال وزير الخارجية الإيراني، خلفاً للوزير السابق حسين أمير عبد اللهيان الذي لقي مصرعه بحادث تحطم مروحية الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي في 19 آيار/ مايو الماضي في محافظة أذربيجان الشرقية، شمال غرب إيران.