الحجاج يؤدون آخر المناسك في أول أيام عيد الأضحى

الحجاج يتوجهون إلى مكان رمي الجمرات في مشعر مِنى/ أ ف ب
الحجاج يتوجهون إلى مكان رمي الجمرات في مشعر مِنى/ أ ف ب

أربيل (كوردستان 24)- بعد الإحرام والطواف والسعي والتروية والوقوف على عرفة، يؤدي الحجاج الأحد آخر الشعائر مع رمي الجمرات في منى، إيذاناً ببدء أول أيام عيد الأضحى.

ومع دخول ساعات الفجر، يتقاطر الحجاج إلى وادي منى قرب مكة لرمي الجمرات الثلاث بسبع حصيات جمعوها في مزدلفة، قبل العودة مجدداً إلى مكة للأضحية وأداء طواف الوداع في المسجد الحرام.

وتحولّت شعيرة الرجم إلى مأساة في العام 2015 عندما أدى تدافع إلى مقتل 2300 شخص، لكن الموقع شهد منذ ذلك الحين تطوّرات كبيرة لتسهيل حركة الحشود.

وليلة السبت، جمع المؤمنون الحصى وباتوا في سهل مزدلفة، على بعد بضعة كيلومترات من منى، بعد قضاء النهار في الصلاة وتلاوة القرآن على جبل عرفة، في ظل درجات حرارة وصلت إلى 46 درجة مئوية.

وتقرّ الغامبية روهي دايسيكا البالغة 60 عاماً وتعيش في الولايات المتحدة، بأن "الجو كان حاراً جداً. لكن الحمد لله، وضعت الكثير من الماء على رأسي وكل شيء سار على ما يرام".

وعلى الرغم من درجات الحرارة المرتفعة في واحدة من أكثر المناطق احتراراً في العالم، فإن الوقوف على عرفة الذي ألقى فيه النبي محمد عليه الصلاة والسلام، خطبته الأخيرة، كان له أثر حماسة لدى كثيرين.

وقالت أمل محروس الآتية من مصر والبالغة 55 عاماً إن "هذا المكان يبيّن لنا أننا جميعاً متساوون، وأنه لا توجد اختلافات بين المسلمين في العالم".

وكما في العام 2023، أدى أكثر من 1,8 مليون حاج المناسك هذا العام، بينهم 1,6 مليون من خارج المملكة، بحسب ما أعلنت السلطات السعودية السبت.

 

المصدر: أ ف ب