انتشال 12 جثة إضافية قبالة السواحل الإيطالية بعد تحطّم قارب مهاجرين

أربيل (كوردستان24)- قال خفر السواحل الإيطاليون إنهم انتشلوا 12 جثة إضافية، بعد غرق قارب يقل مهاجرين هذا الأسبوع قبالة السواحل الجنوبية، أُعلن فقدان أكثر من 60 شخصا كانوا على متنه بينهم الكثير من الأطفال.

وأنقذ 12 شخصا بعدما غرق القارب على مسافة حوالى 220 كيلومترا قبالة سواحل كالابريا ليل الأحد الاثنين، ولكن سجلت وفاة واحدة بعد الوصول الى البر.

ويعتقد أن ما لا يقل عن 26 طفلا، لا تتجاوز أعمار بعضهم بضعة أشهر، لقوا حتفهم، وفق ما أفادت منظمة أطباء بلا حدود التي هرعت لمساعدة الناجين.

وأعلن خفر السواحل الخميس أنهم انتشلوا "12 جثة إضافية، بينها نساء وأطفال" في البحر الأيوني.

وعُثر على عشر جثث في قارب مهاجرين تحطّم الاثنين قبالة جزيرة لامبيدوسا الإيطالية، وفق مجموعة "ريسكيوشيب" ResQship الألمانية.

ولقي نحو 3155 مهاجرا حتفهم أو فقد أثرهم في البحر الأبيض المتوسط العام الماضي، وفق المنظمة الدولية للهجرة.

ولقي أكثر من ألف حتفهم أو سجّلوا في عداد المفقودين هذا العام.

تعد منطقة وسط المتوسط الواقعة بين سواحل شمال إفريقيا وإيطاليا ومالطا طريق الهجرة الأكثر حصدا للأرواح في العالم إذ تسجّل فيها 80 في المئة من حالات الموت غرقا أو الاختفاء.

ينطلق الكثير من المهاجرين من تونس أو ليبيا على متن قوارب متوجهة إلى أوروبا وتكون إيطاليا عادة محطتهم الأولى.

وتراجع عدد الوافدين بشكل كبير منذ مطلع العام إذ وصل 24100 شخص إلى إيطاليا حتى الآن، مقارنة بأكثر من 57500 في الفترة ذاتها من العام 2023، بحسب وزارة الداخلية.