قصف متبادل على الحدود بين اسرائيل ولبنان ومخاوف من توسع الحرب

أربيل (كوردستان24)- تبادل الجيش الإسرائيلي وحزب الله إطلاق النار عبر الحدود مجددا الخميس بعد تصاعد التهديدات بين الطرفين، ما يثير مخاوف من نشوب حرب واسعة.

وعلى الجبهة الجنوبية لإسرائيل، واصل الجيش الإسرائيلي الخميس قصف قطاع غزة.

ومنذ اندلاع الحرب بين إسرائيل وحركة حماس في السابع من تشرين الأوّل/أكتوبر في قطاع غزّة، يتبادل حزب الله وإسرائيل القصف بشكل شبه يومي على الحدود الاسرائيلية- اللبنانية. وتكثف القصف في الأسابيع الأخيرة.

وأعلن حزب الله الخميس قصف موقع عسكري في شمال اسرائيل "بعشرات صواريخ الكاتيوشا"، "رداً" على مقتل أحد مقاتليه بغارة اسرائيلية في بلدة ديركيفا في جنوب لبنان.

وأعلن الجيش الاسرائيلي في بيان أن إحدى طائراته "نفّذت ضربة دقيقة في منطقة ديركيفا في جنوب لبنان" أدّت إلى مقتل عنصر في حزب الله "كان مسؤولاً عن تخطيط هجمات وتنفيذها ضدّ اسرائيل وقيادة قوات برية لحزب الله" في جويّا في جنوب لبنان.

وليل الخميس الجمعة، قال الجيش الإسرائيلي إنه اعترض "هدفا جويا" أطلق من لبنان، وأفادت وسائل إعلام محلية عن ضربات إسرائيلية في جنوب لبنان.

في واشنطن، تحدث مستشار الأمن القومي الإسرائيلي تساحي هنغبي ووزير الشؤون الاستراتيجية الإسرائيلي رون ديرمر مع وزير الخارجية أنتوني بلينكن، في وقت تشهد العلاقات توتراً بين إدارتي جو بايدن وبنيامين نتانياهو.

وخلال هذا اللقاء اكد بلينكن "التزام الولايات المتحدة الثابت بأمن إسرائيل"، وفق ما قال المتحدث باسمه ماثيو ميلر.

وأضاف ميلر أن وزير الخارجية الأميركي شدد أيضاً على "أهمية تجنب تصعيد جديد في لبنان" من خلال "حل دبلوماسي يسمح للعائلات الإسرائيلية واللبنانية التي نزحت بسبب تبادل إطلاق النار على الحدود، بالعودة إلى ديارها".

وكان نصرالله قد حذر الأربعاء من أن أي مكان في إسرائيل "لن يكون بمنأى" من صواريخ مقاتليه في حال اندلاع حرب وسط مخاوف من اتساع النزاع بين الحزب واسرائيل على وقع الحرب المتواصلة في غزة. وقال "يعرف العدو جيداً أننا حضّرنا أنفسنا لأسوأ الأيام"، مضيفا "عليه أن ينتظرنا براً وجواً وبحراً".

وأكد زعيم حزب الله جهوزية تنظيمه، لناحية العديد والعتاد.

وشدد نصرالله على أن حزبه قاتل "بجزء" من سلاحه حتى اللحظة، مؤكداً "حصلنا على أسلحة جديدة" لم يكشف نوعها.

وقال "على مستوى القدرة البشرية، لدى المقاومة ما يزيد عن حاجتها وتقتضيه الجبهة حتى في أسوأ ظروف المواجهة".

وتابع "قبل اعوام تحدثنا عن مئة ألف مقاتل... اليوم تجاوزنا (العدد) بكثير"، مضيفاً "هناك تحفز كبير على مستوى لبنان وقوة بشرية للمقاومة لم يسبق لها مثيل".

وجاءت مواقف نصرالله بعد إعلان الجيش الإسرائيلي الثلاثاء "المصادقة" على خطط عملياتية لهجوم في لبنان.

وهدّد وزير الخارجية الإسرائيلي يسرائيل كاتس الثلاثاء حزب الله بالقضاء عليه في حال اندلاع "حرب شاملة".

 

أسلحة جديدة

وحذّر نصرالله أيضاً "الحكومة القبرصية" في خطاب متلفز الأربعاء من أن "فتح المطارات والقواعد القبرصية للعدو الاسرائيلي لاستهداف لبنان يعني أن الحكومة القبرصية أصبحت جزءا من الحرب وستتعامل معها المقاومة على أنها جزء من الحرب".

وكشف نصرالله معلومات تلقاها الحزب تفيد بأن اسرائيل التي تجري سنويا مناورات في الجزيرة الصغيرة الواقعة في البحر الأبيض المتوسط، قد تستخدم المطارات والقواعد القبرصية لمهاجمة لبنان، في حال استهداف حزب الله للمطارات الإسرائيلية.

ورفضت الحكومة القبرصية الخميس هذه المزاعم، ووصفتها بأنها "لا أساس لها".

وأثارت تهديدات حزب الله القلق. وقال شيمون كماري من كريات شمونة (شمال إسرائيل) "لا نعرف إذا كانت هذه القصة ستنتهي بحرب أم باتفاق. أُفضّل التوصل إلى اتفاق".

وقالت سوفينار المقيمة في بيروت "لبنان لا يريد الحرب، لا أحد يريد الحرب. تعبنا، نشهد أزمة اقتصادية وأيضا حرب... لا يمكن أن نستمر على هذا النحو".

وقالت المنسقة الخاصة للأمم المتحدة في لبنان، جانين هينيس-بلاسخارت "من الضروري أن تتوقف كل الأطراف عن إطلاق النار".

 

توتر بين اسرائيل وواشنطن

اندلعت الحرب في غزة إثر شنّ حماس هجوماً غير مسبوق داخل إسرائيل في السابع من تشرين الأول/أكتوبر أسفر عن مقتل 1194 شخصاً، معظمهم من المدنيين، بحسب حصيلة أعدّتها وكالة فرانس برس استناداً إلى أرقام رسمية إسرائيلية.

واحتجز المهاجمون 251 رهينة، ما زال 116 منهم في غزة، من بينهم 41 يقول الجيش إنهم لقوا مصرعهم.

وتردّ إسرائيل بحملة عنيفة من القصف والغارات والهجمات البرية أدّت إلى مقتل ما لا يقلّ عن 37431 شخصا في قطاع غزة.

وفي رفح جنوبي القطاع، تتواصل المعارك بين الجيش الإسرائيلي ومقاتلين فلسطينيين، ويستمر القصف الاسرائيلي.

واستهدفت غارات أيضًا وسط قطاع غزة ما أسفر عن مقتل شخصين، وفقًا لأحد الأطباء. كما استهدف القصف مناطق في شمال القطاع المهدد بالمجاعة وفقًا للأمم المتحدة.

وقال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو "لن نترك غزة قبل عودة جميع الرهائن والقضاء على القدرات العسكرية لحماس".

تزامنا تظاهر اسرائيليون في القدس مطالبين بالتوصل إلى اتفاق يسمح بإطلاق سراح الرهائن.

واكد نتانياهو الخميس أن بلاده تحتاج الى الاسلحة الاميركية في "حرب من أجل وجودها"، بعدما اشتكى الثلاثاء من تأخر تسليم شحنات الأسلحة.

واعتبر المتحدث باسم مجلس الأمن القومي جون كيربي في حديث لصحافيين الخميس أن تصريحات نتانياهو هذا الأسبوع بشأن التأخير في تسليم شحنات الأسلحة الأميركية لبلاده "كانت مخيبة للآمال بشدة ومهينة لنا بالتأكيد، نظرا لحجم الدعم الذي نقدمه وسنواصل تقديمه".

الى ذلك أعلنت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) الخميس أنه تمت إعادة ربط الرصيف المؤقت الذي أقامته الولايات المتحدة في غزة لتسهيل إيصال المساعدات الإنسانية إلى القطاع الفلسطيني مشيرة الى أن عمليات تسليم المساعدات قد استؤنفت.

وكان الجيش الأميركي أعلن الأسبوع الماضي أنّه سينقل موقتاً الرصيف العائم الذي بناه قبالة ساحل قطاع غزة، لحمايته من أمواج عاتية.