نحو 40 ألف طالب يتقدّمون لامتحانات الـ 12 الإعدادي في أربيل

أربيل (كوردستان 24)- انطلقت صباح اليوم الأحد، الامتحانات النهائية لطلاب الـ 12 الإعدادي بإقليم كوردستان، وبلغ عدد الطلاب بأربيل نحو 40 ألفاً، وأكثر من 27 ألفاً في السليمانية.

وقال محافظ أربيل، أوميد خوشناو، إنهم اتخذوا كافة الإجراءات لضمان سير الامتحانات بشكلٍ جيد، مؤكداً أن الجهات المعنية عملت على توفير التيار الكهربائي والتكييف ومياه الشرب في قاعات الامتحانات.

وأشار خوشناو في مؤتمرٍ صحفي، إلى أن عدد طلاب المرحلة الـ 12 الإعدادي الذين تقدموا للامتحانات النهائية بأربيل، بلغ 39 ألف و539 طالباً، موزعين على 681 قاعة.

من جانبه، أعلن مدير التربية والتعليم بالسليمانية، دلشاد عمر، أن أكثر من 27 ألف طالب سيتقدّمون لامتحانات الـ 12 الإعدادي في المحافظة.

وقال عمر في مؤتمرٍ صحفي، إن طلاب الـ 12 الإعدادي في السليمانية، بمختلف فروعه العلمي والأدبي والمهني، سيخوضون الامتحانات النهائية موزعين على 423 قاعة امتحانية.

وبحسب مدير التربية، يتقدم في الفرع العلمي 20 ألف و773 طالباً، موزعين على 303 قاعة امتحانية، ويبلغ عدد طلاب الفرع الأدبي 6007 طالباً موزعين على 97 قاعة، أما القسم المهني فيبلغ عددهم 1049 طالباً، موزعين على 23 قاعة.

في غضون ذلك، أشار عمر إلى أن مديرية التربية بالسليمانية أعدّت 26 نموذجاً من الأسئلة، وخصصت 3907 مشرفاً ومعلماً ومراقباً لضمان سير الامتحانات بأفضل صورة.

وقال: منعاً من حدوث حالات غير مرغوب، تم التنسيق مع قوات الداخلية ونشر وحدات شرطة خاصة في المراكز الامتحانية.

إلى ذلك، أوضح عمر أن المادة 83 من قانون وزارة التربية والخاصة بحالات الغش، سواء التي يرتكبها الطلبة او يشترك فيها الموظفون، تنصُّ على سجن الفاعل مدة 3 سنوات، والسجن 6 سنوات والفصل من العمل إذا كان عضواً في لجنة الامتحانات.

أما بالنسبة للطلاب الذين يغشّون في الامتحانات، فبموجب القانون، يعتبر الطالب راسباً في صفّه، وفي حال ضبطه وهو يستخدم البلوتوث، فسيقدم للمحكمة.