ماتسوموتو: الهجمات على العلامات التجارية ترهب الشركات الأجنبية وتؤثر سلباً على الاقتصاد العراقي

السفير الياباني لدى العراق فوتوشي ماتسوموتو
السفير الياباني لدى العراق فوتوشي ماتسوموتو

أربيل (كوردستان 24)- أكد السفير الياباني لدى العراق، فوتوشي ماتسوموتو، اليوم الاثنين، أن الهجمات التي استهدفت العلامات التجارية العالمية في العراق أثرت سلباً على اقتصاد البلاد، مشيراً إلى أن الاستثمارات اليابانية في العراق محدودة للغاية وأن المستثمرين اليابانيين يترددون في القدوم إلى البلاد.

وقال فوتوشي ماتسوموتو، في تصريحٍ لـ كوردستان24، إن "الهجمات على العلامات التجارية العالمية في العراق أثرت سلباً على اقتصاد البلاد، وأثارت الخوف في نفوس المستثمرين".

وأوضح أن "الهجمات على العلامات التجارية العالمية ترهب الشركات بشكل عام، مما يضع الخوف في قلوب جميع الشركات الأجنبية، وليس الأمريكية فقط"، مؤكداً أن "غياب السلام والاستقرار دفع الشركات اليابانية إلى التردد في القدوم إلى العراق والاستثمار فيه".

وذكر فوتوشي ماتسوموتو أنه "تلقى العديد من المكالمات خلال الشهر الماضي للاستفسار عن الوضع الأمني في العراق"، مضيفاً: "أود أن أقول للعراقيين، سواء العاملين في الحكومة أو المواطنين العاديين، إن الأمن والاستقرار ضروريان للعراق".

وأشار إلى أن "حجم الاستثمارات اليابانية في العراق لا يصل إلى المستوى المطلوب، ويُقام سنوياً معرض لجذب المستثمرين اليابانيين إلى العراق، ولكن هذا العام أبدت 20 شركة فقط استعدادها للمشاركة في المعرض، وهذا عدد محدود للغاية".

وفي الفترة الماضية، شهدت العاصمة الاتحادية بغداد، عدة هجمات على مطاعم وعلامات تجارية أمريكية.

وأعلنت وزارة الداخلية الاتحادية أنها اعتقلت عدداً من الأشخاص المتورطين في الهجمات، دون أن تكشف عن أسمائهم. كما أغلقت 10 مطاعم أمريكية في بغداد وباقي أنحاء العراق بسبب هذه الهجمات.