مسرور بارزاني: إدارة ترامب ستواصل دعم كوردستان ونتطلع لمساعدات أوسع

قال مستشار مجلس امن إقليم كوردستان مسرور بارزاني الخميس إن الإدارة المقبلة في البيت الأبيض بقيادة الرئيس المنتخب دونالد ترامب ستواصل دعم الإقليم وقواته المسلحة، مشيرا إلى أن الكورد يتطلعون لمساعدات أوسع من جانب الولايات المتحدة الأمريكية.

K24 - اربيل

قال مستشار مجلس امن إقليم كوردستان مسرور بارزاني الخميس إن الإدارة المقبلة في البيت الأبيض بقيادة الرئيس المنتخب دونالد ترامب ستواصل دعم الإقليم وقواته المسلحة، مشيرا إلى أن الكورد يتطلعون لمساعدات أوسع من جانب الولايات المتحدة الأمريكية.

تعليقات بارزاني جاءت خلال حديثه للصحفيين بينهم مراسل كوردستان24 في إطار زيارة إلى واشنطن قال إنها تهدف لتقديم الشكر للإدارة المنتهية ولايتها على دعمها الفعال لإقليم كوردستان وقوات البيشمركة في مقارعة الإرهاب المتمثل بتنظيم داعش.

وتريد كوردستان- وهي جزء من التحالف الدولي- أن يستمر الدعم الأمريكي لها مثلما كان في عهد الرئيس الأمريكي المنتهية ولايته باراك أوباما. وسينصب ترامب رئيسا بشكل رسمي في 20 من الشهر المقبل حيث تتجه إليه أنظار العالم في وقت تئن منطقة الشرق الأوسط من صراعات دموية.

وقال مسرور بارزاني للصحفيين إن زيارة الوفد الكوردي الذي ترأسه تهدف إلى تقديم الشكر لإدارة الرئيس الحالي باراك اوباما لما قدمته من دعم ومساعدات للكورد وقوات البيشمركة لاسيما في الحرب ضد تنظيم داعش الذي لا يزال يحتل جزءا كبيرا من الموصل.

وتدعم قوات البيشمركة القوات العراقية في حملة استعادة السيطرة على الموصل وهو أول تعاون عسكري بين اربيل وبغداد منذ نحو ربع قرن.

وأضاف مسرور بارزاني أن زيارته تهدف كذلك إلى معرفة ما إذا كانت الإدارة الجديدة ستستمر في دعمها لكوردستان في وقت تحتاج البيشمركة المزيد من الدعم لحماية الإقليم.

ومضى يقول "أجرينا مشاورات مع عدد من المستشارين في الإدارة الجديدة.. ويراودنا شعور جيد من أنهم سيدعمون الشعب الكوردي".

ولفت مسرور بارزاني إلى أن مستشاري الإدارة الجديدة ابلغوا الوفد الكوردي بان الدعم الأمريكي للكورد وللبيشمركة لن يتوقف.

وأسهب المسؤول الشاب في الحديث عن الاتصال الهاتفي الذي اجري قبل نحو أسبوع بين رئيس إقليم كوردستان مسعود بارزاني وبين نائب الرئيس الأمريكي المنتخب مايك بنس قائلا إنه يمثل دليلا على أن الإدارة الجديدة ستستمر في دعم كوردستان.

وكان بنس قد قال في الاتصال الهاتفي الذي أجراه مع زعيم الإقليم مسعود بارزاني إن الإدارة الجديدة بزعامة ترامب ستواصل دعم الشعب الكوردي والبيشمركة.

وأشار مسرور بارزاني إلى انه على الرغم من أن المسؤولين في إدارة ترامب لم يتسلموا مناصبهم بشكل رسمي حتى الآن إلا أن هذه اللقاءات والمحادثات مهمة في استمرار الدعم وتعزيز العلاقات بين كوردستان والإدارة الجديدة، منوها إلى أن الكورد يتطلعون لدعم أوسع من الإدارة المقبلة.

كما جدد انتقاده للحكومة العراقية فيما يتصل برواتب القوات الكوردية قائلا "البيشمركة حاربت وستظل كذلك وليس من اجل الدعم الذي تحصل عليه.. بل من اجل المبادئ وحماية كوردستان".

واستطاعت البيشمركة منذ نحو عامين أن تؤمن شريطا حدوديا يمتد لنحو 1000 كيلومتر بدءا من سنجار غربا وصولا إلى أطراف خانقين شرقا في معارك مع مسلحي داعش رغم أنها كانت تشكو كثيرا من قلة ذخائرها وتجهيزاتها العسكرية.

والى جانب ذلك، لم يتلق مقاتلو البيشمركة أي رواتب من الحكومة العراقية لسنوات عدة كما قطعت بغداد موازنة الاقليم منذ نحو عامين بسبب تصديره النفط بشكل مستقل.

وقال بارزاني بهذا الصدد "إذا استمرت بغداد بتهميش دور إقليم كوردستان وقوات البيشمركة فمن دون أدنى شك سيكون لنا موقف آخر.. نحن نتطلع مستقبلا لبناء علاقات أكثر وضوحاً مع بغداد".

ووصل مسرور بارزاني إلى واشنطن في الأيام القليلة الماضية ضمن زيارة رسمية يرافقه فيها رئيس ديوان رئاسة إقليم كوردستان فؤاد حسين.

وسيعقد مسرور بارزاني في إطار زيارته إلى واشنطن ندوات واجتماعات مع عدد من المراكز البحثية لتبادل وجهات النظر فيما يتصل بمستقبل كوردستان.