سرق حليبا لإطعام أطفاله الجائعين.. فحكمته محكمة كرميان بـ11 عاما في السجن

أثارت قضية الحكم بالسجن لنحو 11 عاما على رجل سرق حليب الأطفال وحفاضات من قبل محكمة كركوك – كرميان جدلا واسعا وانتقادات من قبل مستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي.

كرميان (كوردستان24)- أثارت قضية الحكم بالسجن لنحو 11 عاما  على رجل سرق حليب الأطفال وحفاضات من قبل محكمة كركوك – كرميان جدلا واسعا وانتقادات من قبل مستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي.

وقال الرجل المدعو (ع.م.س) والذي اشترط عدم الكشف عن شخصيته لكوردستان24 ان "قيامي بسرقة حليب الأطفال والحفاضات جاء نتيجة لفقري وعدم قدرتي على شرائها لأطفالي".

واضاف بعينين دامعتين "أقبض راتبي البالغ 300 الف دينار عراقي كل شهرين وأدفع نصفه كأجار للمنزل فكيف أتدبر أمر اطفالي واحتياجات عائلتي".

رفض المتهم الكشف عن شخصيته
رفض المتهم الكشف عن شخصيته

وتابع المتهم وهو عامل في البلدية واب لأربعة أطفال "لست لصا لكن الحاجة هي من دفعتني للسرقة لذا أناشد حكومة كوردستان بمراعاة وضعي والتخفيف من حكمي".

وحوكم المتهم من قبل محكمة كركوك – كرميان في 25 نيسان ابريل الجاري بـ 10 سنوات و6 اشهر بسبب سرقته الحفاضات وحليب الأطفال لـ 13 مرة واثار الحكم جدلا وانتقادات لشريحة واسعة من مستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي وخصوصا فيسبوك.

وأطلق ناشطون حملات تضامن مع المتهم على فيسبوك يطالبون فيها قضاء كوردستان بإعادة النظر في حكم المتهم ومراعاة ظروفه وحاجته.

وقال مراسل كوردستان24 ان المحلات التجارية التي سرقها المتهم كانت مليئة بالبضائع القيمة لكن المتهم اكتفى بسرقة الحليب والحفاضات.

وقال المحامي كارزان هناري ان "تهمة السرقة وبحسب المواد القانونية 443 – 444 -446 ويمكن للمتهم الطعن في الحكم واسئنافه".

عائلة المتهم
عائلة المتهم

وأضاف هناري انه بالرغم من أن أصحاب المتاجر قد تنازلوا عن دعوتهم لصالح المتهم إلا أن المحكمة ستسجن المتهم للحق العام.

وطالب هناري حكومة الاقليم والمنظمات الانسانية بإيجاد حلول مناسبة لتأمين احتياجات العوائل الفقيرة كي لا تتكرر مثل هذه الحوادث في اقليم كوردستان.

ت: س أ