نائبان عراقيان لا يعارضان استقلال كوردستان بشروط وثالث يدلي برأي مغاير

أبدت كتل سياسية في مجلس النواب العراقي، رأيها حول الاستفتاء على استقلال اقليم كوردستان عن العراق، والذي تنوي سلطات الاقليم إجراءه خلال الاشهر المقبلة.

اربيل (كوردستان24)- أبدت كتل سياسية في مجلس النواب العراقي، رأيها حول الاستفتاء على استقلال اقليم كوردستان عن العراق، والذي تنوي سلطات الاقليم إجراءه خلال الاشهر المقبلة.

وقالت النائبة عن دولة القانون عالية نصيف لكوردستان24 "اننا مع رغبة الشعوب وإن كان هذا قرار الشعب الكوردي فنحن لا مانع لدينا ولكن على القيادات في كوردستان ان يتحملوا تبعات القرار على المستويين الداخلي والخارجي".

عالية نصيف نائبة عن دولة القانون
عالية نصيف نائبة عن دولة القانون

ويريد الكورد إجراء استفتاء شعبي على استقلال كوردستان في وقت لاحق من العام الجاري، وهو تحرك أثار بعض ردود الأفعال الرافضة من جانب رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي ورئيس التحالف الوطني الشيعي الحاكم عمار الحكيم وزعماء آخرين.

واضافت نصيف "يجب تسوية مسائل الحدود والقضايا المالية بين كوردستان وبغداد كما ان أي رد فعل من اي دولة اقليمية ضد الاستقلال تتحمل كردستان تبعاته".

وعلى الرغم من الرفض الذي يواجهه حيال الاستفتاء سواء من طهران أو بعض الشخصيات العراقية البارزة، إلا أن إقليم كوردستان لم يعر أي اهتمام لتلك التصريحات.

ورفض النائب عن كتلة المواطن توفيق كعبي استقلال كوردستان قائلا  ان "العراق يشهد حربا على تنظيم داعش، والمطلوب هو المزيد من التنسيق والتعاون بين كوردستان وبغداد لا الانفصال".

واضاف كعبي ان "انفصال كوردستان يشبه اقتطاع قطعة من الجسد".

توفيق الكعبي نائب عن كتلة المواطن
توفيق الكعبي نائب عن كتلة المواطن

ويكاد يجمع الكورد وحلفاؤهم على رأي موحد بشأن الاستفتاء المقرر العام الجاري وهو أولى الخطوات نحو نيل الاستقلال عن العراق.

وشدد اتحاد القوى العراقية على وجوب الإجماع العراقي على قبول قرار استقلال كوردستان، والتنسيق بين اربيل وبغداد بشأنه.

وقال نائب من اتحاد القوى العراقية "إن كان الشعب الكوردي يرغب في الانفصال، فإننا سوف نحترم هذا القرار".

واعتبر زعيم إقليم كوردستان أن الاستفتاء الشعبي حق مشروع للكورد، وقال في وقت سابق "نحن بحاجة إلى تفويض من الشعب لكي نبدأ مفاوضاتنا الطويلة مع بغداد".

نائب عن اتحاد القوى العراقية
نائب عن اتحاد القوى العراقية

ويقول الكورد إنهم سئموا من نهج الحكومات العراقية المتعاقبة منذ تأسيس الدولة في عشرينيات القرن الماضي فيما يتعلق بقضاياهم وحقوقهم ومصيرهم.

ويعد إقليم كوردستان شبه مستقل عن العراق، إذ يملك قوات مسلحة رسمية تعرف باسم البيشمركة وله حكومة ووزارات وتعاملات اقتصادية وسياسية مستقلة.

تحرير: سوار أحمد