البيشمركة: لا مؤشر على توقف الحشد عند "التماس"

قالت وزارة البيشمركة الثلاثاء ان الحشد الشعبي لا يزال يواصل تحركاته حول اقليم كوردستان ولا يوجد أي مؤشر على توقفه عند "خط التماس".

اربيل (كوردستان 24)- قالت وزارة البيشمركة الثلاثاء ان الحشد الشعبي لا يزال يواصل تحركاته حول اقليم كوردستان ولا يوجد أي مؤشر على توقفه عند "خط التماس".

وخط التماس هو الخط الذي كان يفصل بين البيشمركة والقوات العراقية ابان حكم النظام السابق بقيادة صدام حسين حتى عام 2003.

وقالت وزارة البيشمركة في بيان إن الحشد الشعبي والقوات العراقية لم تفسح المجال على الاطلاق لتحديد "خط التماس" إذ لا تزال مستمرة في تحشداتها حول كوردستان.

وسيطر الحشد الشعبي والقوات العراقية على معظم المناطق الكوردستانية خارج ادارة الاقليم والمعروفة باسم الاراضي المتنازع على سيادتها في هجوم بدأ الاسبوع الماضي ولا يزال متواصلا.

وأضافت البيشمركة في بيانها ان استمرار الحشد الشعبي بالتقدم مؤشر واضح على ان تلك الفصائل تضمر سواء للنيل من ارادة شعب كوردستان.

وجاء في البيان "لجميع الجهات ان تصرفات ميليشيات الحشد الشعبي والقوات العراقية مدانة.... وان قوات البيشمركة ستدافع بكل ما اوتيت من قوة عن ارض كوردستان".

وبدأ هجوم الحشد الشعبي والقوات العراقية على كركوك والمناطق الاخرى بعد استفتاء الاستقلال الذي اجري الشهر الماضي وحظي بتأييد الاغلبية الكاسحة للاستقلال عن العراق.

وفر عشرات الالاف من السكان بفعل الهجوم والذي تخللته اعمال نهب وحرق وتهجير قسري بحسب مصادر محلية عراقية وكوردية.

وتقول منظمة العفو الدولية (أمنستي) إن الحشد الشعبي ارتكب انتهاكات فظيعة في اعقاب استيلائه على طوزخورماتو ومناطق اخرى منذ الاسبوع الماضي.