الكويت تطلق "إعمار العراق" وكوردستان تطرح ملفات ملحة

أعلنت دولة الكويت الاثنين انطلاق اعمار مؤتمر إعادة إعمار العراق بمشاركة مئات من الشركات العالمية في وقت تؤكد فيه بغداد حاجتها لـ100 مليار دولار لإعادة بناء ما تضرر.

اربيل (كوردستان 24)- أعلنت دولة الكويت الاثنين انطلاق اعمار مؤتمر إعادة إعمار العراق بمشاركة مئات من الشركات العالمية في وقت تؤكد فيه بغداد حاجتها لـ100 مليار دولار لإعادة بناء ما تضرر على مدى السنوات التي اعقبت ظهور تنظيم داعش.

واستولى داعش على ثلثي مساحة العراق عام 2014 واستمرت المعارك ضد التنظيم لنحو ثلاث سنوات الحقت ضررا كبيرا بالبنية التحتية للكثير من المدن. وأنفقت الحكومة العراقية مبالغ هائلة لتغطية الحرب ضد التنظيم الذي اعلنت بغداد النصر عليه العام الماضي.

وأعلن تلفزيون الكويت الرسمي انطلاق مؤتمر اعادة إعمار العراق بمشاركة المئات من كبريات الشركات والمنظمات الدولية والمؤسسات المالية العالمية.

ويشارك وفد حكومي عراقي رفيع في المؤتمر فيما سيمثل اقليم كوردستان وفدا يترأسه وزير الإعمار والسكان في الاقليم بالإضافة الى ثلاثة محافظين.

وقالت موفدة كوردستان 24 في دهوك ريجين احمد إن وفد كوردستان سيطرح جملة ملفات امام المشاركين في المؤتمر الذي يستمر ثلاثة ايام.

موفدة كوردستان 24 تطرح اسئلة على الحاضرين في المؤتمر - تصوير: كوردستان 24
موفدة كوردستان 24 تطرح اسئلة على الحاضرين في المؤتمر - تصوير: كوردستان 24

وقالت موفدتنا إن من بين الموضوعات التي سيطرحها وفد كوردستان، هي تصدي قوات البيشمركة لتنظيم داعش واستضافة مئات الالاف من النازحين واللاجئين بالإضافة الى الاضرار التي خلفها هجوم الحشد الشعبي والقوات العراقية على المناطق المتنازع عليها لاسيما كركوك.

ويشكل مؤتمر إعادة اعمار العراق اهمية بالغة لإقليم كوردستان بعد ان تعرضت مناطقه الى اضرار فادحة جراء الحرب ضد داعش.

وقال وزير الخارجية الكويتي صباح الخالد الحمد الصباح لكوردستان 24 إن بلاده تتعامل مع الحكومة العراقية التي "تمثل جميع الاطياف والمناطق لكي يستفيد الجميع من المعونات".

تقول الكويت انها تتعامل مع اقليم كوردستان عبر الحكومة الاتحادية العراقية
تقول الكويت انها تتعامل مع اقليم كوردستان عبر الحكومة الاتحادية العراقية

وكان الصباح يجيب على سؤال طرحته موفدة كوردستان 24 حول الآلية التي ستعتمدها الكويت في التعامل مع اقليم كوردستان خلال المؤتمر.

وقال "نحن ندعم جميع الاطياف والمكونات العراقية... المشاريع تشمل جميع انحاء العراق".

وتقول الحكومة العراقية إن أكثر من 70 دولة ونحو 1850 شركة عالمية ستشارك في مؤتمر المانحين الذي بدأ أعماله اليوم وبثت كوردستان 24 جانبا منه.

ويعتزم العراق عرض أكثر من 157 مشروعا استثماريا أمام المشاركين للتعاقد على إنجاز مشاريع تغطي القطاعات الخدمية والصناعية والإسكان ومشاريع أخرى في مجالي النفط والغاز.

وقال محافظ دهوك فرهاد الاتروشي لكوردستان 24 إن هذا المؤتمر مهم للغاية لاسيما لمدينة الموصل التي اعلنها داعش عاصمة للخلافة قبل نحو ثلاث سنوات وما خلف ذلك من تداعيات وضغط على اقليم كوردستان وخصوصا محافظتي اربيل ودهوك.

وبحسب الحكومة العراقية ستكون خطة على ثلاثة محاور أولها المساهمة في إعادة تأهيل البنية التحتية في عموم العراق وإعادة الاستقرار للمناطق المتضررة وتنمية قطاع الخدمات.

ويتخوف مسؤولون عراقيون وكورد من أن لا يحقق المؤتمر المرجو منه، خاصة في مسألة الحصول على المنح التي من شأنها مساعدة الحكومة العراقية في بدء إعادة بناء المدن المتضررة بالحرب ضد تنظيم داعش.

ويقول محللون إن استمرار ارتفاع معدلات الفساد في العراق قد يدفع الكثير من الدول إلى الإحجام عن التبرع بالأموال اللازمة لتحقيق هذا الهدف، وهو ما يدفع باتجاه لجوء هذه الدول إلى تنفيذ مشاريع استثمارية عملاقة، وهو أمر سيؤدي إلى تأخير إعادة الإعمار.