مؤتمر للمصالحة في سهل نينوى "قريبا"

قالت الحكومة العراقية الاحد إنها تعتزم "قريبا" عقد مؤتمر للمصالحة بين السكان المحليين في منطقة سهل نينوى.

اربيل (كوردستان 24)- قالت الحكومة العراقية الاحد إنها تعتزم "قريبا" عقد مؤتمر للمصالحة بين السكان المحليين في منطقة سهل نينوى.

ومناطق سهل نينوى تقع الى الشمال والشمال الشرقي لمدينة الموصل وتضم بلدات عديدة يقطنها مسيحيون وشبك وايزيديون ومجموعات اثنية اخرى.

وبعد تحريرها من قبضة داعش شهدت المنطقة مناوشات وخلافات بين فصائل اثنية متنافسة لاسيما بين الشبك والمسيحيين.

وقال بيان حكومي إن الامين العام لمجلس الوزراء العراقي مهدي العلاق استعرض خلال لقائه أندرو براون مدير عمليات التنقيب في شركة شل الهولندية البريطانية ببغداد أبرز نشاطات حكومته واستعداداتها لعقد مؤتمر المصالحة في سهل نينوى "قريباً".

العلاق خلال لقائه اندرو براون بحضور القائمة بالأعمال الهولندية مارييل خيراتس والممثل عن السفارة البريطانية بل كيلي - صورة من موقع امانة مجلس الوزراء
العلاق خلال لقائه اندرو براون بحضور القائمة بالأعمال الهولندية مارييل خيراتس والممثل عن السفارة البريطانية بل كيلي - صورة من موقع امانة مجلس الوزراء

وفي تشرين الثاني نوفمبر 2017 قال العلاق لممثل الشؤون السياسية والمساعدة الانتخابية في البعثة الأممية لدى العراق أليس وولبول، إن المؤتمر الذي تعتزم الحكومة عقده في سهل نينوى يهدف لرأب الصدع بين سكان المنطقة التي شهدت تطهيرا دينيا ابان حكم داعش.

وبحسب الموقع الالكتروني لأمانة مجلس الوزراء فإن العلاق قال خلال لقائه مع براون إن بغداد تسعى لفتح أبواب الاستثمار في العراق بعد انعقاد مؤتمر إعادة الإعمار في الكويت، وأشار الى أن هناك حزمة من التسهيلات لعمل المستثمرين سيعلن عنها قريبا.

وتلقى العراق في مؤتمر عقد في الكويت الشهر الماضي تعهدات بنحو 30 مليار دولار، معظمها تسهيلات إئتمانية واستثمارات من دول عديدة لاسيما الكويت.

وتهدف هذه المبالغ لإعادة بناء المدن التي استولى عليها داعش قبل طرده منها لتشمل كذلك مناطق سهل نينوى موطن المجموعات الدينية والاثنية.

يشار الى ان شركة شل بدأت تطوير حقل مجنون بجنوب العراق في عام 2010 وتمتلك حصة نسبتها 45 بالمئة في الحقل الذي تديره بموجب عقد خدمة فنية ينتهي في 2030.