ما الذي يجب أن يناقشه منتدى السلام والأمن في الشرق الأوسط (MEPS) 2023؟

Kurd24

يعقد في الجامعة الأمريكية في كوردستان - دهوك، المنتدى السنوي الرابع للسلام والأمن في الشرق الأوسط في الفترة من 20 إلى 21، 2023، تحت شعار (التجديد والمراجعة والمرونة: مستقبل الشرق الأوسط)، حيث يحتاج المنتدى إلى معالجة مجموعة من القضايا المعقدة والمترابطة للمساهمة في الاستقرار والسلام الإقليميين.

فيما يلي بعض المواضيع والمجالات الرئيسية التي قد يأخذها مثل هذا المنتدى المهم بعين الاعتبار:

1- الصراع الإسرائيلي الفلسطيني:
مناقشة حل الدولتين، بما في ذلك المفاوضات والعقبات المحتملة.
مكانة القدس وأثرها على الاستقرار الإقليمي.
الشواغل الإنسانية ورفاهية السكان الفلسطينيين والإسرائيليين.

2- التعاون الإقليمي:
بناء الثقة وتعزيز التعاون بين دول الشرق الأوسط.
معالجة الصراعات الإقليمية وإيجاد الحلول الدبلوماسية.
تشجيع التعاون والتكامل الاقتصادي.

3- مكافحة الإرهاب والأمن:
تنسيق الجهود لمواجهة الجماعات المتطرفة والإرهاب.
الترتيبات والتعاون الأمني الإقليمي.
تدابير لمعالجة الأسباب الجذرية للتطرف.

4- دور إيران:
التداعيات الإقليمية لسياسة إيران الخارجية وبرنامجها النووي.
الجهود الدبلوماسية لمعالجة المخاوف المتعلقة بأنشطة إيران.
تشجيع الحوار والتعاون مع إيران في القضايا الإقليمية.

5- العلاقات بين الحكومة العراقية وحكومة إقليم كوردستان:
الحوار حول الفيدرالية وتطبيق الدستور لضمان حقوق كافة المناطق.
حل القضايا المتعلقة بإدارة وتوزيع الموارد النفطية.
معالجة وضع المناطق المتنازع عليها والعمل على إيجاد حلول سلمية.
تشجيع الحوار السياسي بين بغداد وأربيل.
تسهيل جهود المصالحة لبناء الثقة وتعزيز الوحدة الوطنية.

6- حقوق الإنسان واللاجئين:
معالجة انتهاكات حقوق الإنسان في جميع أنحاء المنطقة.
إيجاد الحلول للاجئين والنازحين.
بذل جهود تعاونية لتحسين الوضع العام لحقوق الإنسان.

7- الأمن المائي والبيئي:
معالجة ندرة المياه والتحديات البيئية.
تعزيز الممارسات المستدامة وإدارة الموارد.
مشاريع تعاونية لحماية البيئة.

8- الحد من التسلح وعدم الانتشار:
مناقشات حول اتفاقيات ومبادرات الحد من الأسلحة.
منع انتشار أسلحة الدمار الشامل.
الترويج لمنطقة خالية من الأسلحة النووية في الشرق الأوسط.

9- الأمن السيبراني والتكنولوجيا:
جهود تعاونية لمواجهة التهديدات السيبرانية.
تعزيز الاستخدام المسؤول للتكنولوجيا من أجل التنمية الاقتصادية والاجتماعية.
تبادل أفضل الممارسات في مجال الأمن السيبراني.

10- التنمية الاقتصادية:
تعزيز النمو الاقتصادي والتنمية في المنطقة.
معالجة الفوارق الاقتصادية وتعزيز النمو الشامل.
تشجيع الاستثمار والتجارة.

11- التبادل الثقافي والشعبي:
تعزيز التفاهم والحوار الثقافي.
تعزيز التبادلات التعليمية والشعبية.
بناء الجسور بين المجتمعات لتعزيز التفاهم المتبادل.
إن النهج الشامل الذي يتضمن الجهود الدبلوماسية والتعاون الإقليمي ومعالجة الجوانب السياسية والاجتماعية والاقتصادية أمر ضروري لإحداث تأثير مستدام وهادف على السلام والأمن في الشرق الأوسط، وينبغي للمنتدى أن يوفر منصة للحوار المفتوح والبناء بين أصحاب المصلحة، بما في ذلك الحكومات والمنظمات الدولية والمجتمع المدني والخبراء من مختلف المجالات.