ماكرون يقدم تعهداً لعبد المهدي "خلال المرحلة المقبلة"

قدم الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون تعهداً لرئيس الوزراء العراقي المكلف بتشكيل الحكومة عادل عبد المهدي قائلا إن بلاده ستواصل دعم العراق.

اربيل (كوردستان 24)- قدم الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون تعهداً لرئيس الوزراء العراقي المكلف بتشكيل الحكومة عادل عبد المهدي قائلا إن بلاده ستواصل دعم العراق.

تصريحات ماكرون نقلها المكتب الإعلامي لعبد المهدي بعد اتصال هاتفي جرى بين الزعيمين يوم السبت وتم خلالها بحث آخر مستجدات البلاد.

وجاء الاتصال الهاتفي بعد يومين من تصريح لماكرون قال فيه إن عبد المهدي يجيد الفرنسية وإنه سيقف الى جانبه في المرحلة المقبلة.

وذكر بيان لمكتب عبد المهدي أن ماكرون هنأ رئيس الوزراء الاتحادي المكلف بمناسبة تكليفه بتشكيل الحكومة العراقية.

وجدد الرئيس الفرنسي تعهده باستمرار دعم فرنسا للعراق "خلال المرحلة المقبلة وبالأخص في مجال الإعمار إضافة إلى القطاعات الأخرى".

وجرى خلال الاتصال، وفقاً للبيان، "بحث التعاون الثنائي بين البلدين مستقبلاً والسبل الكفيلة لتعزيزها في مختلف المجالات".

وجاء في البيان "تمت مناقشة الأوضاع العامة في العراق والمنطقة وأهمية دعم المجتمع الدولي لإعماره".

واجرى ماكرون بعد ذلك اتصالاً هاتفياً مع رئيس حكومة اقليم كوردستان نيجيرفان بارزاني وشدد على ضرورة مشاركة كوردية فاعلة في بغداد.

هذا ويُتوقع أن يعرض عبد المهدي حكومته الجديدة على البرلمان هذا الاسبوع للتصويت عليها.

وكان الرئيس العراقي الجديد برهم صالح كلف عبد المهدي الشهر الماضي بتشكيل الحكومة في مدة اقصاها الثاني من الشهر المقبل.

وستواجه حكومة عبد المهدي، جملة تحديات منها إعادة بناء الكثير من مناطق البلاد بعد الحرب مع تنظيم داعش، ومعالجة التوترات لاسيما مع اقليم كوردستان وموازنة العلاقات الخارجية مع طهران وواشنطن وهما حليفتان لبغداد لكنهما عدوتان لبعضهما.