مسرور بارزاني: المسيحيون جزء اصيل من مجتمع كوردستان

قال مستشار مجلس أمن اقليم كوردستان، مسرور بارزاني، ان المسيحيين جزء اصيل من مجتمع الاقليم، لافتا الى أن التسامح الديني ثقافة متجذرة لدى شعب كوردستان.

اربيل (كوردستان 24)- قال مستشار مجلس أمن اقليم كوردستان، مسرور بارزاني، ان المسيحيين جزء اصيل من مجتمع الاقليم، لافتا الى أن التسامح الديني ثقافة متجذرة لدى شعب كوردستان.

وجاء تعليقات بارزاني، الخميس، خلال استقباله رئيس وزراء الفاتيكان الكاردينال بيترو بارولين والوفد المرافق في اربيل.

وقال بارزاني "المسيحيون تاريخيا جزء اصيل من مجتمع اقليم كوردستان، واحتواء كوردستان للنازحين هو واجب قمنا بتأديته".

وتعرض المسيحيون في العراق الى اعمال عنف منذ عام 2003 مما دفع الكثير منهم الى التوجه لإقليم كوردستان بينما غادر آخرون الى اوروبا وأمريكا طلبا للامان.

وأكد بارزاني ان التعايش والتسامح وتقبل الآخر ثقافة متجذرة في مجتمع كوردستان.

ودعا الزعيم الكوردي الشاب المسيحيين الى الكف عن الهجرة والتمسك بوطنهم والعودة الى مناطقهم التي عاش فيها آباؤهم وأجدادهم.

وثمن بارولين احتضان اقليم كوردستان للنازحين عموما والمسيحيين خصوصا عاليا. وأبدى استعداد الفاتيكان لتقديم الدعم لاقليم كوردستان في سبيل الاستمرار بمساعدة النازحين وتامين احتياجاتهم.

ويعد اقليم كوردستان واحة من الهدوء والاستقرار اذ حصل الاقليم على سمعة جيدة كملاذ امن لجميع الاقليات والنازحين المسلمين وبخاصة بعد احتلال داعش لمساحات واسعة من الاراضي العراقية لاسيما الموصل وسهل نينوى موطن المسيحيين والديانات الاخرى.

وأصبح إقليم كوردستان ملاذا آمنا للمسيحيين الهاربين من جحيم العنف الذي اجتاح مناطقهم في مدن عديدة من العراق خصوصا في الموصل وما حولها حيث كان تنظيم داعش يجبرهم على اعتناق الاسلام.

ويمارس المسيحيون طقوسهم بكل حرية في كوردستان.

سوار أحمد