مسرور بارزاني يهنئ بحلول رمضان ويشيد برجال الدين في كوردستان

هنأ رئيس حكومة إقليم كوردستان مسرور بارزاني الخميس المسلمين في كوردستان والعالم بمناسبة حلول شهر رمضان.

أربيل (كوردستان 24)- هنأ رئيس حكومة إقليم كوردستان مسرور بارزاني الخميس المسلمين في كوردستان والعالم بمناسبة حلول شهر رمضان، مشيداً في الوقت نفسه بدور رجال الدين "البنّاء والمتميز" في المساعدة على تفادي خطر تفشي الجائحة الوبائية.

وتستقبل كوردستان يوم غد الجمعة أول أيام شهر رمضان في وقت بدأت فيه الحياة تعود تدريجياً، وبحذر، بعد تراجع عدد الإصابات بفيروس كورونا.

ويأتي رمضان هذا العام في ظل إغلاق معظم المساجد والجوامع وصلوات الجماعة والتراويح بسبب تفشي الفيروس المعروف رسمياً باسم كوفيد-19.

وقال مسرور بارزاني في تهنئته "أتوجه إلى المسلمين في كوردستان والعالم أجمع، بأصدق التهاني والدعوات القلبية الخالصة بمناسبة حلول شهر رمضان المبارك، سائلاً الله عزَّ وجلَّ أن يمّن عليكم بالخير والرحمة والبركة، وأن يتقبل صيامكم وقيامكم".

ولا تزال المساجد وكل دور العبادة للديانات الأخرى في إقليم كوردستان مغلقة في خطوة تهدف لمنع تفشي الفيروس، ومن المحتمل أن يستمر إغلاق المساجد طيلة شهر رمضان.

"دور بنّاء ومتميز"

وجه رئيس حكومة إقليم كوردستان شكره لخطباء الجوامع وأئمتها، قائلا "انتهز هذه المناسبة المباركة، لأتقدم بوافر الشكر إلى رجال الدين في إقليم كوردستان لما لعبوه من دور بنّاء ومتميز في المساعدة على تطبيق الإجراءات الوقائية والتعليمات الصحية".

وحث رئيس حكومة إقليم كوردستان رجال الدين على "الاستمرار بإسداء النصح للمواطنين وتوعيتهم لحماية المجتمع من الجائحة الوبائية".

وأعرب عن أمله بأن "يهل الشهر الفضيل على الجميع بالخير والسداد".

الإصابات بانخفاض مستمر

سيكون هذا أول رمضان تعيشه كوردستان، كما هو الحال بالنسبة لباقي العالم الإسلامي، في ظل الإجراءات الاحترازية الاستثنائية.

كما يحل الشهر الفضيل في الوقت الذي انخفض فيه عدد الإصابات بالجائحة إلى 25 إصابة فقط في عموم الإقليم بعد تماثل الغالبية العظمى للشفاء.

وبدأت السلطات في الإقليم تخفيف قيود الحظر للسماح للمواطنين التبضع وذلك استعداداً لشهر الصيام، لكنها شددت على ضرورة تطبيق الإجراءات الوقائية.

"ليس بمعزل عن العالم"

قال وزير الصحة بإقليم كوردستان سامان البرزنجي للصحفيين في وقت سابق من اليوم إن الحياة ستعود إلى طبيعتها تدريجياً وبمراحل مدروسة غير أنها لن تكن كما كانت قبل تفشي الجائحة، محذراً من أن الإقليم ليس بمعزل عن العالم في مواجهة خطر الوباء.

وتشير أرقام وزارة الصحة بإقليم كوردستان إلى أن العدد المتبقي للمصابين بفيروس كورونا انخفض إلى 25 حالة في عموم محافظات الإقليم.

وتقول حكومة إقليم كوردستان إنها قطعت أشواطاً متقدمة في محاربة فيروس كورونا الذي أودى بحياة أربعة أشخاص في الإقليم منذ انتشاره.