كوردستان تكشف "ضغوطاً" لإفشال اتفاق مع بغداد وتتعهد بإحباطها

قال نائب رئيس حكومة إقليم كوردستان قوباد طالباني الأحد إن أي محاولة تهدف لسلب الحقوق المالية لمواطني الإقليم ستنتهي بالفشل.

أربيل (كوردستان 24)- قال نائب رئيس حكومة إقليم كوردستان قوباد طالباني الأحد إن أي محاولة تهدف لسلب الحقوق المالية لمواطني الإقليم ستنتهي بالفشل، وذلك بعد الكشف عن "ضغوط سياسية" تهدف لإفشال الاتفاق السابق بين الإقليم وبغداد.

وأدلى طالباني بذلك خلال اجتماعه في الوفد الوزاري المفاوض والذي جرى فيه بحث نتائج الزيارة الأخيرة إلى العاصمة بغداد.

وبحسب بيان أصدره مكتب طالباني فقد أشار الوفد المفاوض إلى أن واردات نفط العراق "انخفضت بشكل كبير وهناك عجز كبير بين الواردات والمصاريف لدى الحكومة الاتحادية وبسبب هذا العجز هناك ضغوط سياسية في بغداد لإفشال الاتفاق السابق بين حكومة إقليم كوردستان والحكومة الاتحادية".

وقال طالباني إن "أولويات الحكومة هي حماية أرواح المواطنين وتوفير رواتب الموظفين، لذا سنسعى ونواصل الجهود من اجل توفير حياة ومعيشة المواطنين وحماية صحتهم".

وتابع "سنحبط المحاولات التي تهدف الى سلب الحقوق والمستحقات المالية للمواطنين في إقليم كوردستان".

أجرى وفد حكومة كوردستان زيارته إلى بغداد للفترة من 19 إلى 21 الشهر الجاري - صورة: مكتب طالباني
أجرى وفد حكومة كوردستان زيارته إلى بغداد للفترة من 19 إلى 21 الشهر الجاري - صورة: مكتب طالباني

وبعد ذلك بقليل، عقد وفد حكومة إقليم كوردستان اجتماعاً مع رؤساء الكتل البرلمانية في برلمان الإقليم لبحث نتائج الزيارة الأخيرة إلى بغداد.

وأجرى وفد حكومة كوردستان زيارته إلى بغداد للفترة من 19 إلى 21 الشهر الجاري والتقى خلالها كبار المسؤولين في الحكومة الاتحادية.

ووصف الوفد لقاءاته هناك بالمثمرة والإيجابية بعدما تناول جملة ملفات وأهمها صرف رواتب موظفي الإقليم والاتفاق على قضايا تتصل بالنفط.

كان رئيس كتلة الاتحاد الوطني في برلمان كوردستان جمال حويز قد هدد في حديث لكوردستان 24 باللجوء إلى المحكمة الاتحادية ما لم ترسل بغداد المستحقات المالية لإقليم كوردستان.

والزيارة التي أجراها وفد كوردستان هي الأولى منذ أن تفشى فيروس كورونا قبل نحو شهرين وتكليف مصطفى الكاظمي بتشكيل الحكومة الجديدة. كما جاءت في إطار زيارات تبادلها الجانبان بعد تحسن العلاقات بينهما على الرغم من أن الكثير من الخلافات لا يزال قائماً.