مسرور بارزاني: أتطلع لعودة مزيد من الناس إلى أعمالهم

قال رئيس حكومة إقليم كوردستان مسرور بارزاني الجمعة إنه يتطلع لعودة المزيد من الناس لمزاولة أعمالهم في الأيام المقبلة.

أربيل (كوردستان 24)- قال رئيس حكومة إقليم كوردستان مسرور بارزاني الجمعة إنه يتطلع لعودة المزيد من الناس لمزاولة أعمالهم في الأيام المقبلة، مشيداً في الوقت نفسه بأداء العمال الأساسيين الذين يقفون في خط الصد الأول ضد تفشي فيروس كورونا.

ويوافق اليوم عيد العمال العالمي، والذي عادة ما يحتفل به كثيرون في إقليم كوردستان، إلا أن تلك المظاهر التقليدية اُلغيت بسبب تفشي فيروس كورونا الذي أودى بحياة خمسة أشخاص وأصاب 380 شخصاً على الأقل وترك تداعيات اقتصادية في الإقليم.

وقال مسرور بارزاني في بيان "أتقدم إلى عمال كوردستان والعالم بأصدق عبارات التهاني مقرونة بأطيب التمنيات بمناسبة يوم العمال العالمي، كما أثمن أداء عمال كوردستان وتفانيهم وصمودهم المعهود في تحمل الأعباء الاقتصادية الصعبة ومثابرة سواعدهم المخلصة في خدمة بلدهم. كذلك أتوجه بوافر الشكر إليهم لالتزامهم بالإجراءات الوقائية، وأتطلع لعودة الحياة اليومية إلى طبيعتها في الأيام المقبلة".

وتابع "وبهذا الصدد، نجدد دعمنا لحقوق العمال الكادحين وكفاحهم سعياً لإحقاق العدالة وتحسين وضعهم المعيشي بما يضمن لهم مزيداً من الارتقاء والتقدم".

ولاحقاً، كتب مسرور بارزاني على حسابه في تويتر "في يوم العمال العالمي، أشيد بالعمال الأساسيين في كوردستان، لان تفانيهم على مدار الساعة يحمي الجميع من كوفيد-19".

وتابع "أتقدم بالشكر إلى المواطنين لاحترامهم الإجراءات الوقائية، وأتطلع إلى عودة المزيد من الناس لمزاولة أعمالهم في الأيام المقبلة".

وانخفض معدل تسجيل الإصابات اليومية في إقليم كوردستان بصورة كبيرة مقارنة بالفترة الماضية في ظل إجراءات عزل وحظر وإغلاق قالت عنها منظمة الصحة العالمية إنها نادرة ومبعث فخر.

وبدأت الحياة تعود تدريجياً إلى أسواق الإقليم وشوارعه، فيما لوحظ العديد من العمال وهم يزاولون أعمالهم، إلا أن وزارة الصحة حثت الجميع على الالتزام بالإجراءات الاحترازية والصحية.

ومن المقرر أن ينتهي آخر تمديد لحظر التجول في الإقليم ليلة الجمعة، بينما يُتوقع أن تصدر وزارة الداخلية قراراً جديداً لكنه لا يُعرف ما إذا كان يتضمن تمديداً آخر. والحظر المفروض حالياً ليس شاملاً ويبدأ من السادسة عصراً إلى الثانية عشرة منتصف الليل.

واتخذ إقليم كوردستان سلسلة من التدابير الوقائية بضمنها تعليق الدوام في المؤسسات الحكومية وتعطيل الجامعات والمدارس ورياض الأطفال.