"الموجة الثانية" توقع المزيد وترفع درجة الحذر في كوردستان

اكتشف إقليم كوردستان، خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية، 25 إصابة جديدة بفيروس كورونا ليرتفع الإجمالي إلى 532 إصابة مؤكدة.

أربيل (كوردستان 24)- اكتشف إقليم كوردستان، خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية، 25 إصابة جديدة بفيروس كورونا ليرتفع الإجمالي إلى 532 إصابة مؤكدة.

وجرى تشخيص 16 إصابة جديدة في السليمانية وتسع في أربيل لأشخاص في مختلف الأعمار ومن كلا الجنسين، حسبما أفادت وزارة الصحة.

وفي وقت من الأوقات، وصل عدد المصابين الراقدين في المستشفيات إلى أقل من 20 لكنه زاد عن ذلك بـ100 مصاب إضافي وسط تحذيرات من موجة ثانية. وتعافى 407 أشخاص من الوباء إلى الآن.

وقال محافظ أربيل فرصت صوفي للصحفيين يوم أمس، إنه يخشى أن يتحول الفيروس إلى وباء في حال عدم مراعاة السكان للتعليمات والتدابير الوقائية.

وجاء ذلك بعدما عادت الحياة إلى طبيعتها تقريباً في أعقاب مزاولة الأعمال التجارية والصناعية وافتتاح الأسواق والنقل العام.

وفرضت السلطات حظراً شاملاً للتجول طيلة أيام عيد الفطر في محاولة للسيطرة على ارتفاع المعدل اليومي للإصابات في الإقليم.

وقال محافظ أربيل "أعداد الإصابات في تزايد... ما لم تتم مراعاة التعليمات فان تفشي الفيروس وانتشاره في الإقليم وارد جداً".

وسبق أن أبدى وزير الصحة في إقليم كوردستان تخوفه من عدم تمكن رصد الإصابات في الموجة الثانية التي قال إنها في تصاعد في الإقليم.

وسجل الإقليم لغاية الآن خمس وفيات.

وتقول وزارة الصحة إن الحالات لم تخرج من سيطرتها، وأشارت إلى أن المخاوف تكمن هذه المرة في عدم معرفة مصدر الإصابات.