عبد المهدي: "تشرين" أزالت هيبة الكثيرين ونجاح الشيعة مرهون بشرط

عادل عبد المهدي
عادل عبد المهدي

أربيل (كوردستان 24)- قال رئيس الوزراء العراقي السابق عادل عبد المهدي في أول مقابلة صحفية له بعد استقالته من الحكومة، إن الاحتجاجات التي تفجرت في العراق عام 2019 كانت عنيفة للغاية، وأشار إلى أنها أزالت هيبة الكثير من الساسة في البلاد.

وأضاف عبد المهدي في مقابلة مع مجلة (حوار الفكر) "تلقينا دروساً قاسية، وتحطمت مفاهيم كنا نراها مقدسة، وزالت الكثير من الهيبة عن الكثيرين منا".

وأشار إلى أن حكومته، بعد أن تشكلت، تُركت مكشوفة وبدون غطاء سياسي حقيقي، ولم تكن لها قاعدة سياسية وبرلمانية بل لها فقط علاقات تاريخية مع هذه الشخصية أو تلك القوة.

وتابع "عندما توليت مسؤولية رئاسة الوزراء، كان أحد الشروط التي وضعها عليّ السيد مقتدى الصدر هو أن لا أستقيل، وقال لي ´100 يوم وادخل الخضراء´، قلت له: ´سيدنا إن شاء الله تدخل الخضراء بـ(الكيات) ولن نحتاج لرفع الصبات والحواجز لأنني سأفتح الخضراء´".

وحذر عبد المهدي في مقابلته من أن "المكون الشيعي إذا لم يعرف مصالحه ولم يكن منصفاً وعادلاً مع الآخرين فمن الصعب حكم العراق".

وتطرق عبد المهدي إلى الانسحاب الأمريكي من العراق، وقال إنه وبعد تشكيل حكومة مصطفى الكاظمي "ساد نوع من الغموض في قضية الانسحاب والتوقيتات".

ومضى يقول "بدأ الأمريكان بالمماطلة، ولم يتفقوا على أي توقيتات".