مفاوضو كوردستان يستهلون زيارتهم لبغداد بلقاء الكاظمي قبل "الاجتماع الفني"

لم تتوقف المحادثات بين الجانبين وباتت تتركز حالياً على الجانب الفني لبحث تفاصيل أسباب تأخير إرسال المستحقات المالية
لم يتلق إقليم كوردستان منذ إقرار الموازنة العامة لسنة 2021، ديناراً واحداً الأمر الذي دفع حكومة الإقليم لمطالبة بغداد بضرورة الإيفاء بالتزاماتها - من إرشيف كوردستان 24
لم يتلق إقليم كوردستان منذ إقرار الموازنة العامة لسنة 2021، ديناراً واحداً الأمر الذي دفع حكومة الإقليم لمطالبة بغداد بضرورة الإيفاء بالتزاماتها - من إرشيف كوردستان 24

أربيل (كوردستان 24)- يجتمع الوفد المفاوض لحكومة إقليم كوردستان في وقت لاحق من اليوم الاثنين مع "وفد فني" من الحكومة الاتحادية لمناقشة تفاصيل الاتفاق بين الجانبين حول إرسال حصة الإقليم من الموازنة العامة الاتحادية، حسبما أفاد مراسلنا.

ووصل الوفد المفاوض برئاسة نائب رئيس الحكومة قوباد طالباني إلى بغداد مساء الأحد لتسوية الخلاف بشأن تنفيذ قانون الموازنة في مسعى يهدف لإحياء "بصيص الأمل" بين الجانبين الذي تم التوصل إليه في أعقاب الاتفاق على تمرير مشروع الموازنة.


اقرأ أيضاً: وفد كوردستان في بغداد لحسم خلاف تنفيذ موازنة 2021 وإحياء "بارقة الأمل"


ولم يتلق إقليم كوردستان منذ إقرار الموازنة العامة لسنة 2021، ديناراً واحداً الأمر الذي دفع حكومة الإقليم لمطالبة بغداد بضرورة الإيفاء بالتزاماتها.

وعلى الرغم من ذلك، لم تتوقف المحادثات بين الجانبين، وباتت تتركز حالياً على الجانب الفني لبحث تفاصيل أسباب تأخير إرسال المستحقات المالية.

ويقول مراسل كوردستان 24 في بغداد شفان جبّاري إن الوفد المفاوض سيبدأ اليوم مناقشاته مع كبار المسؤولين في الحكومة الاتحادية.

وأضاف أن الوفد سيجتمع رئيس العراق ورئيس الوزراء قبل أن يلتقي وفداً فنياً يضم وزري المالية والنفط وممثل ديوان الرقابة المالية الاتحادي وممثل شركة التسويق الوطنية (سومو).

وسيبحث الاجتماع تفاصيل إرسال حصة الإقليم من الموازنة الاتحادية بالإضافة إلى بحث جميع المشاكل التي تعترض إرسال تلك المستحقات في وقتها المحدد.



وصوّت البرلمان العراقي في آذار مارس الماضي على قانون الموازنة بما في ذلك حصة إقليم كوردستان بعد خلافات ومفاوضات استغرقت شهوراً كثيرة.

وأقرت دون أي اعتراض كوردي، بعد أن توصلت أربيل وبغداد إلى اتفاق بشأن القضايا الشائكة ولا سيما مبيعات النفط والعائدات غير النفطية في خطوة قالت حكومة إقليم كوردستان حينها إنها "بارقة أمل" قد تساعد في تخفيف التوتر بين الجانبين وتمهد لحل الخلافات الأخرى.

كان المتحدث باسم حكومة الإقليم جوتيار عادل قال في مقابلة مع كوردستان 24 إن الوفد المفاوض أعد تفاصيل ملف النفط والواردات الاتحادية لبحثها مع بغداد بهدف إرسال المستحقات المالية للإقليم.



وبلغت قيمة الموازنة العامة 164.4 تريليون دينار (نحو 112 مليار دولار)، وبعجز مالي بلغ 63 تريليون دينار (نحو 43 مليار دولار). ولا تزال هناك قضايا فنية عالقة تشتمل على آليات تنفيذ القانون في العراق عامة وبالأخص فيما يتعلق بإقليم كوردستان.